كليات التقنية العليا تعتمد آلية جديدة لاحتساب المعدل التراكمي لجميع طلبتها على مستوى الدولة

4 شهور

اعتمدت كليات التقنية العليا آلية جديدة لاحتساب المعدل التراكمي لطلبتها وذلك بما يتوافق مع الظروف الاستثنائية الحالية وتطبيق التعلم أونلاين وبما يصب في صالح الطلبة ومستقبلهم التعليمي والوظيفي، حيث أكدت الآلية الجديدة على دعم الطلبة وضمان عدم حدوث أي تدني في معدلاتهم التراكمية  التي حققوها في الفصل الدراسي الأول وضمان تخرجهم في الموعد المحدد.

وأكد سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا أن الآلية الجديدة لاحتساب المعدل التراكمي للطلبة لنهاية العام الأكاديمي الحالي و التي تم الإعلان عنها، جاءت بعد دراسة مستفيضة لأفضل الممارسات العالمية والأخذ بطبيعة الظروف الحالية والتي تتعلق بحداثة التطبيق الكامل للتعلم عن بعد، وكذلك النظر للفروق الفردية الطلابية والتحديات التقنية التي تواجه الطلبة، بمعنى أن الآلية سعت لضمان مصلحة جميع الطلبة وتقدير جهودهم خلال الفترة الحالية، مشيراً الى أنه وفقاً للآلية الجديدة لن يتأثر سلباً المعدل التراكمي لأي طالب حيث سيكون المعدل التراكمي والوضع الأكاديمي للطالب في نهاية الفصل الدراسي الأول هو المرجع الأساسي في تقييمه.

وثمن الدكتور الشامسي جهود الطلبة وأهاليهم وتعاونهم الفعال في التطبيق السريع لنظام التعلم عن بعد، مؤكداً حرص الكليات على تمكين طلبتها من مواصلة دراستهم للعام الأكاديمي الحالي بنجاح واستيفاء كافة متطلباتهم الدراسية على مستوى الدراسة والتطبيق والإرشاد والأنشطة  وفق منظومة “الحرم الجامعي الرقمي”، وأن أية قرارات تتخذ تهدف بالدرجة الأولى لتحقيق مصلحة أبنائنا الطلبة  كونهم شركاء التطوير والنجاح في تطبيق منظومة التعلم أونلاين، كما تراعي أيضاً طبيعة المرحلة من التغيير الشامل لآليات وأساليب التعلم والتقييم، داعياً الطلبة الى بذل جهودهم والالتزام بحضور محاضراتهم وتلبية متطلبات مساقاتهم الدراسية بهدف دعم أدائهم النهائي، حيث أن الآلية الجديدة تمثل داعماً لهم لتحقيق أفضل المعدلات الأكاديمية والاحتفاظ بمستوياتهم الأكاديمية و تمكن الطلبة المتميزين من مواصلة تميزهم الأكاديمي بنجاح كما تدعم كذلك المستقبل الوظيفي للطلبة وفرصهم في استكمال الدراسات العليا.

تفصيلاً تضمنت الآلية الجديدة التي أصدرتها كليات التقنية العليا اليوم  (8 ابريل 2020) وبما يتماشى مع توجهات وزارة التربية والتعليم،  تأكيداً على أن المعدل التراكمي والوضع الأكاديمي في نهاية الفصل الدراسي الأول سيكون هو المرجع الأساسي في تقييم الطالب مع التأكيد أيضاً على أن المعدل التراكمي لن يتأثر سلباً بأداء الطالب خلال الفصل الدراسي الثاني ، وأنه في حال أخفق الطالب في إحدى المواد في امتحانات الفصل الدراسي الثاني فإنه لن يتم احتسابها في المعدل التراكمي النهائي.

كما أشارت الآلية الجديدة الى أنه في حال إنهاء الطالب لمتطلبات المساق بنجاح وحضور المحاضرات بدون غياب وحضور الامتحانات النهائية فإنه سيترتب على ذلك عدة أمور تشمل: في حال كانت العلامة النهائية للمادة أعلى من المعدل التراكمي ستحتسب في المعدل التراكمي الجديد وضمن الساعات المعتمدة، أما إذا كانت العلامة النهائية للمادة أقل من المعدل التراكمي فلن تحتسب في المعدل التراكمي الجديد بينما تحتسب في الساعات المعتمدة، وإذا رغب الطالب بخلاف الخيارين السابقين  والمتعلقين باحتساب علامة المواد في المعدل التراكمي ، فيحق له مراجعة المسجل العام في الكليات خلال 3 أيام من صدور الدرجة.

كما أوضحت الآلية الجديدة  أن احتساب المعدل التراكمي الجديد يتم بشكل إلكتروني تلقائي، كما تم تمديد فترة الانسحاب من المواد، حيث أتيح للطلبة الراغبين في الانسحاب من أي مادة مسجلة بدون الحصول على علامة رسوب فإن لديهم المجال لذلك حتى تاريخ 7 مايو 2020. وتأتي هذه الاجراءات جميعها لمصلحة الطلبة وضمان تخرجهم في الموعد المحدد.