مبادرة “لقاء” تستضيف أحد مؤسسي شركة “كريم” كشخصية ملهمة

أسبوعين

“وصف دولة الإمارات ببلد الأمل والحاضنة للمبدعين ،واعتبر رؤية وتوجهات قادتها بالملهمة والمحفزة للنجاح” ، إنه ماغنوس أولسن مؤسس شريك ومدير الجانب التكنولوجي والتقني في شركة “كريم” وذلك خلال حديث ودي ومليء بالطاقة الايجابية والمحفزة وجهه لنحو ” 800″ طالب وطالبة من كليات التقنية العليا،خلال مشاركته في حلقة من سلسلة حلقات مبادرة “لقاء” التي أطلقتها الكليات من العام 2018/2019 بهدف خلق جيل من رواد ورائدات الأعمال من خلال اتاحة الفرصة لهم للقاء شخصيات وطنية وعالمية رائدة في مجال ريادة الأعمال تلهمهم بتجاربها وخبراتها وتكون دافعاً لهم كرواد أعمال المستقبل.
وتحدث ماغنوس أولسن للطلبة عن التحديات التي واجهت تأسيس شركة “كريم” موضحاً لهم بداية أنه يرى في صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشخصية القيادية والملهمة والتي نتعلم منها الكثير، ويفتخر بإقامته في دولة الإمارات التي تمثل الموطن بالنسبة له، وأنهم كأبناء الإمارات محظوظين بوطنهم وقادتهم.

ومن ثم استعرض قصة نجاح “كريم” موضحاً أن الهدف الأساسي وراء هذا المشروع الرائد هو بحثه وشركائه عن فكرة يقدرون من خلالها تقديم خدمة تنفع الناس، فكانت “كريم” التي قدمت خدمة لتسهل حركة المواصلات وتنقلات الأفراد في البلدان العربية وكذلك تساهم في توفير فرص عمل للشباب بما يقلل معدلات البطالة، وانطلقت الشركة بفريق عمل بكل جد للتطوير والتميز وتحقيق الأهداف وتخطي التحديات، حتى أصبحنا مشروع رائد عالمياً يقدر بمليارات الدولارات، وحققنا هدفنا الأساسي من افادة الناس بتطوير خدماتنا لتشمل فئات مختلفة من المجتمع على مستوى 13 دولة حول العالم ويعمل لدينا 3آلاف موظف، وتمكنا من توفير مليون و700 ألف فرصة وظيفية، كما نفخر بأننا نساهم في العمل الخيري من خلال برنامج “شارك بوجبة” بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة والذي تبرع به عملاء “كريم” من خلال التطبيق واستفاد منها نصف مليون طفل خلال شهر واحد من التبرعات التي وصلت من المستفيدين من تطبيق “كريم”.

وأضاف أولسن، أن الشباب لديهم فرص كبيرة ليؤسسوا مشاريع مماثلة وخاصة في دولة الإمارات التي تدعم قيادتها الابتكار والمشاريع الشابة، وتبني العديد من المؤسسات الحكومية مسؤولية تنمية ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة على كافة المستويات، وأن بإمكانهم تنفيذ مشاريع تصل الى الريادة العالمية، موضحاُ أنه من المهم لينجحوا أن يحددوا فكرتهم وينطلقوا بثقة وبسرعة في تحقيقها وسيجدونها تكبر وتتطور مع الوقت بجهودهم وسيمرون بتحديات ويجرون تعديلات وسيتعلمون الكثير خلال هذه الرحلة ، ولكنهم سينجحون في النهاية، الملهم الفكرة والثقة، وكذلك من الضروري العمل بشكل فريق متكامل، يساند بعضه ويضيف كل منهم وفق خبرته، فتوحيد الجهود والطاقات يولد نجاحات كبيرة، مؤكداً على أهمية إدارة العاملين في المشروع بطريقة محفزة تخلق لديهم الشغف والشعور بأنهم جزء من الفكرة ومن نجاحا، ليتمسكوا بها ويعملوا بإخلاص فيها مهما واجهتهم تحديات.

من جانبه عبر الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا عن سعادته باستضافة ماغنوس أولسن مؤسس شريك ومدير الجانب التكنولوجي والتقني في شركة “كريم”، كشخصية ملهمة للشباب، خاصة أن شركة “كريم” من الشركات التي انطلقت من دولة الإمارات لتمثل لشبابنا نموذج حقيقي للنجاح العالمي في ريادة الأعمال، مستعرضاً مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عندما قال سموه تعليقاً على بيع شركة “كريم” لشركة “أوبر” : “شركات خرجت من صحراء دبي ..العالم يفتح الطريق لمن يعرف أين يريد الوصول”. ونوه الدكتور الشامسي الى أن مبادرة “لقاء” تستضيف الشخصيات الإماراتية والعالمية الناجحة في مجال ريادة الأعمال لتلهم وتحفز الطلبة على أن ينطلقوا بأفكارهم نحو بناء مستقبلهم، خاصة مع وجود الأساس والحاضنة لهم اليوم في كليات التقنية ذاتها بعد تأسيسها أول منطقة اقتصادية إبداعية حرة لتمكينهم من ممارستهم أنشطتهم الابداعية والاقتصادية ودعم تطوير أفكارهم بما يمكن الكليات من تخريج شركات ورواد أعمال.

أضف تعليقاً