وفق “خطة الجيل الرابع” وبدءاً من العام الأكاديمي المقبل كليات التقنية العليا تعلن ثلاث مسارات جديدة لقبول الطلبة تراعي تميز ونوعية القدرات والميول

3 شهور

سياسة القبول الجديدة تتماشى مع مسارات ومخرجات “المدرسة الإماراتية” وتحقق مبدأ “التعليم للجميع”

أعلنت كليات التقنية العليا تفاصيل استراتيجيتها الجديدة لقبول الطلبة بدءاً من العام الأكاديمي المقبل “2019/2020” والتي تأتي تماشياً مع الرؤى والأهداف الوطنية التي تستشرف المستقبل وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الحكيمة بإعداد كفاءات وطنية قادرة على مواجهة المتغيرات في سوق العمل والتعامل مع تحدياته وذلك من خلال “خطة الجيل الرابع” المعتمدة للكليات،والتي تتماشى مع مسارات ومخرجات المدرسة الإماراتية، حيث تتضمن الاستراتيجية الجديدة مسارات تعليمية وفق ركائز خطة الجيل الرابع القائمة على إعداد القيادات الفنية و توفير التعليم للجميع و تخريج شركات ورواد أعمال.

وطرحت تفاصيل الاستراتيجية الجديدة للقبول في المؤتمر الصحفي الذي عقدته كليات التقنية العليا بحضور سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا و أحمد الملا مدير إدارة الشؤون الطلابية، و رامي حمدان مدير إدارة المتطلبات الأكاديمية العامة، وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

تفاعل مع المؤتمر الصحفي العديد من المتابعين لكلياتالتقنيةالعليا عبر حسابها الرسمي على الانستغرام خلال النقل المباشر لفعاليات المؤتمر  في أول خطوة لتفعيل الحوار الرقمي والمشاركة الإلكترونية مع الجمهور وتلقت الكليات العديد من الأسئلة وتم الإجابة عليها خلال وعقب المؤتمر.

20190702_122929 copy

 وأوضح الدكتور الشامسي أن الكليات توجهت لوضع استراتيجية جديدة لقبول الطلبة وذلك تماشياً مع الرؤى الوطنية ووفق توجهات القيادة الحكيمة ومبادراتها التي تدعم جاهزية الانسان الإماراتي للمستقبل، حيث جاءت “خطة الجيل الرابع” للكليات مع إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي –رعاه الله- “النهج الجديد” للكليات، والذي تضمن توجيهات سموه بإنشاء المناطق الحرة الاقتصادية لتمكين الكليات من تخريج شركات ورواد أعمال وفق البند السادس من وثيقة “الخمسين” وتوجيهات سمو أيضا بتطبيق “المسار السريع” لتمكين الطلبة المتميزين من اتمام شهادة البكالوريوس في 3 سنوات، وأيضاً إنشاء ” أكاديميات مهنية متخصصة” لدعم الطلبة الجدد والراغبين بتعديل مساراتهم الوظيفية لمواكبة مستجدات قطاع العمل.

وبناء عليه وضعت الكليات استراتيجية جديدة للقبول من خلال اعتماد مسارات جديدة تتماشى مع مخرجات “المدرسة الإماراتية” وتضمن الوصول لخريجين كل منهم قائد في تخصصه، و توفير فرص تعليم لكل إماراتي وإماراتية وفق قدراته وميوله، ودعم تمكين الكفاءات العاملة من مهارات المستقبل.

وأضاف الدكتور الشامسي، أن الكليات لديها اليوم ثلاث مسارات للالتحاق تراعي تميز  وقدرات الطلبة، بدءاً بالمسار “المسرع” والذي جاء ضمن النهج الجديد للكليات لتمكين الطلبة المتميزين من اتمام حصولهم على البكالوريوس خلال 3 سنوات فقط.

والمسار “التطبيقي” والموجه لجميع خريجي الثانوية العامة المتوافقين مع الشروط العامة للالتحاق بالكليات ، حيث يمكن الدارسين فيه من الحصول على المعارف والمهارات والخبرة التطبيقية، وكلا المسارين المسرع والتطبيقي يعكسان  نموذج “التعليم الهجين” الذي تم خلاله دمج الشهادات الاحترافية في المناهج الدراسية بما يمكن الطالب من التخرج بشهادتين إحداهما  شهادة البكالوريوس من كليات التقنية والأخرى احترفية من الجهة العالمية المانحة لها، منوهاً الى أن المميز في هذا المسار  التطبيقي أننا نريد تخريج “قادة كل في تخصصه” ولهذا فإن  الطالب الدارس يتوجب عليه بعد حصوله على  الدبلوم أو الدبلوم العالي الالتحاق  بسوق العمل واكتساب خبرة عملية ثم العودة لمواصلة دراسة السنة النهائية البكالوريوس، ويستثنى من ذلك الطلبة الذين يحققون معدلات 3.0 من 4، فما فوق، حيث يحق لهم مواصلة دراستهم الى البكالوريوس دون توقف، مع التنويه الى أن الطالب الذي يخرج لسوق العمل بشهادة الدبلوم أو الدبلوم العالي يكون لديه من سنة الى خمس سنوات للعودة للبكالوريوس، بالإضافة الى دعم الكليات لهم بالتعاون مع وزار ة الموارد البشرية والتوطين في ايجاد وظائف لهم.

وأضاف الدكتور الشامسي أما المسار الثالث فهو “المسار المهني الاحترافي”، والذي تم استحداثه تطبيقاً لمبدأ التعليم للجميع وتعزيزاً للتعليم مدى الحياة، فيتضمن منح شهادة الانجاز (المستوى الرابع وفق هيئة المؤهلات الوطنية)  والتي تراعي اختلاف القدرات والميول الطلابية، وتتيح لمن لم يتسنى لهم من خريجي الثانوية العامة الالتحاق بمؤسسات التعليم العالي،  دراسة شهادة الانجاز، والطالب الذي يحقق الامتياز  في هذه الشهادة  يمكنه المواصلة الى الدبلوم، ومن لا يحقق ذلك عليه الخروج للعمل من عام الى عامين كحد أقصى ومن ثم العودة لمواصلة دراسته في الدبلوم المهني، وتعادل شهادة الدبلوم المهني ( المستوى الخامس وفق الهيئة الوطنية للمؤهلات).

تفاصيل حول مسارات ومعايير القبول:

سياسة قبول الطلبة للعام الدراسي 2019-2020  تعتمد على ثلاث مسارات أساسية  :

أولاً : المسار المسرّع –للطلبة المتميزين أكاديمياً – (ميزة الحصول على البكالوريوس في ثلاث سنوات)

المستهدفون :

  • خريجو وزارة التربية والتعليم (مسار النخبة أو مايعادله)
  • خريجو وزارة التربية والتعليم (المسار المتقدم أو ما يعادله بشروط : معدل ثانوية عام 90% كحد أدنى و 1250 حد أدنى في اختبار إمسات اللغة الانجليزية .

ثانياً : المسار التطبيقي: لطلبة الثانوية المتوافقين مع الشروط العامة للالتحاق بكليات التقنية العليا

(من الدبلوم الى البكالوريوس)

المستهدفون :

الفئة الأولى: خريجو المسار المتقدم أو ما يعادله،  بشروط

  • معدل ثانوية عامة 60% كحد أدنى لجميع البرامج غير برامج الهندسة.
  • معدل ثانوية عامة 70% كحد أدنى للالتحاق ببرامج وتخصصات الهندسة.
  • 650 كحد أدنى في اختبار إمسات اللغة الانجليزية.

الفئة الثانية: خريجو المسار العام أو ما يعادله، بشروط:

أولا:معدل ثانوية عامة 70% كحد أدنى للالتحاق بجميع البرامج والتخصصات باستثناء برامج الهندسة، و650 كحد أدنى في اختبار اللغة الانجليزية إمسات .

ثانياً : للالتحاق ببرامج وتخصصات تكنولوجيا الهندسة يشترط

  • 80% معدل ثانوية عامة كحد أدنى.
  • 800 في إمسات الرياضيات كحد أدنى
  • 750 في أمسات الفيزياء كحد أدنى أو الحصول على 600 في امسات الكيمياء كحد أدنى.

ثالثا : خريجو وزارة التربية والتعليم  من جميع المسارات (المسار العام –المسار المتقدم – ما يعادلهما ) الحاصلين على علامة أقل من 650 في اختبار إمسات اللغة الانجليزية ، و 85% فما فوق في الثانوية العامة.

ثالثاُ : المسار المهني الاحترافي

يستهدف خريجي الثانوية العامة الحاصلين على معدل في الثانوية العامة 60%.