بالتعاون مع المجلس الوطني الاتحادي وكليات التقنية العليا وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تطلق منتدى “التمكين السياسي” في الإمارات

4 شهور

انطلقت اليوم فعاليات الدورة الأولى من منتدى “التمكين السياسي” في كلية دبي للطلاب، والذي نظمته وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع المجلس الوطني الاتحادي وكليات التقنية العليا في خمس إمارات، وذلك ضمن مبادراتها المتنوعة والمبتكرة الهادفة إلى تطوير ثقافة المشاركة السياسية لدى المواطن.

وتم إطلاق المنتدى، الذي شهد حضور أعداد كبيرة من الطلاب وكافة الفئات المجتمعية وممثلي وسائل الإعلام، في 5 إمارات من خلال تقنية الفيديو كونفراس في كل من كلية التقنية العليا للطلاب – دبي، وكلية التقنية العليا للطلاب -أبوظبي، وكلية التقنية العليا للطالبات – الفجيرة، وكلية التقنية العليا للطالبات – رأس الخيمة، وقاعة التنوير في الشارقة.

وشهد انطلاق المنتدى الرئيسي في كلية دبي للطلاب سعادة طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وسعادة عبد اللطيف الشامسي مدير كليات التقنية العليا. وحضر انطلاق المنتدى في كلية أبوظبي للطلاب سعادة أحمد بن شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي وسعادة الدكتور سعيد محمد الغفلي الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي.

وخلال كلمته رحب سعادة طارق هلال لوتاه بالحضور وتوجه بالشكر إلى كليات التقنية العليا لاحتضان منتدى التمكين السياسي الأول في دولة الإمارات، وقال: “يمثل منتدى التمكين السياسي الأول في الإمارات علامة فارقة ونقلة نوعية في طبيعة المبادرات الهادفة إلى تعزيز ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع”.

وأضاف: “إن الشباب هم ثروة الوطن، يرسمون بآمالهم وطموحاتهم ملامح غد أفضل ويصنعون المستقبل لاستكمال مسيرة التنمية وتحقيق ريادة الدولة في كل المجالات. ولقد جئنا اليوم للتأكيد على أن الشباب هم مستقبل الحياة السياسية في دولة الإمارات، وبفضل رعاية واهتمام قيادتنا الرشيدة فإننا نعمل على تمكين الشباب في كل المجالات، وهو ما سوف يتحقق من خلال نشر ثقافة المشاركة السياسية بين أوساط الشباب من أجل المساهمة بفعالية في صناعة القرار “.

وأكد سعادته أن وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تولي أهمية كبيرة لضرورة إشراك الشباب في الحياة السياسية من خلال المشاركة الفاعلة والإيجابية في الاستحقاق الوطني القادم والمتمثل في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي.

وأكد سعادة أحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي أهمية منتدى ثقافة التمكين السياسي الذي ستنظمه وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي ويستهدف طلبة كليات التقنية على مستوى الدولة، في هذه الفترة المهمة التي تشهد الاستعداد لإجراء انتخابات المجلس الوطني الاتحادي لما للشباب من دور مهم في هذه العملية والمشاركة فيها وفي جميع مراحلها، في ظل دعم لا محدود من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وذلك ترجمة لبرنامج التمكين السياسي الذي أعلنه سموه عام 2005.

وقال سعادة الظاهري إن فلسفة التمكين تنطلق من رؤية عميقة تستهدف تهيئة البيئة المبدعة اللازمة لتمكين المواطنين لا سيما الشباب من عناصر القوة اللازمة ليصبحوا أكثر إسهاماً ومشاركة في مختلف مجريات الحياة الاجتماعية والسياسية والإنتاجية والمعرفية، لهذا توفر الدولة لأبنائها المواطنين والمواطنات كل أسباب التعلم والاستفادة من منجزات العلم الحديث في المجالات كافة، ليكونوا شركاء فاعلين في المساهمة في عملية صنع القرار وفي مسيرة التنمية الشاملة المتوازنة.

وأعرب عن تقديره لجهود وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وحرصها على تعزيز الثقافة لدى مختلف فئات مجتمع الإمارات وتفعيل التواصل والشراكة المجتمعية لتعزيز مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار، ولتسليط الضوء على دور المجلس كأحد السلطات الدستورية التي رافقت مسيرة النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة، مضيفا أن التطور السياسي والمؤسّسي في الدولة يعد أحد الجوانب المهمّة في مسيرة نجاح تجربة اتحاد الإمارات، وأن أهم ما يميّز تجربة الإمارات بهذا الخصوص أنها تتبنّى نهجا متوازناً ومتدرجا آخذة في الاعتبار الخصوصية الحضارية والدينية والثقافية للمجتمع الإماراتي.

ومن جهته، قال سعادة الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، أنهم سعداء بالشراكة مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في تنظيم منتدى “التمكين السياسي” مشيراً الى التعاون المستمر بين الجانبين بهدف تعزيز الوعي السياسي وثقافة المشاركة السياسية لدى الشباب اليوم، فيما يتعلق بالعملية الانتخابية بالدولة، وبالإنجازات التي تحققت بفضل برنامج “التمكين” الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة –حفظه الله- في العام 2005 والذي عزز من دور المجلس الوطني الاتحادي في مناقشة قضايا المجتمع وصنع القرار كما زاد من وعي ومشاركة المواطنين في الحياة السياسية.

وأشار الدكتور الشامسي الى أهمية تنظيم هذه الفعاليات التي تستهدف الشباب اليوم الذين يمثلون طاقة المستقبل، وضرورة تنمية مهاراتهم في الحوار والمناقشة وطرح الأفكار الابداعية وجعلهم جزء فاعل في مجتمعهم خاصة في ظل الثقة الممنوحة لهم من القيادة الحكيمة، والتي أهلتهم لتولي مناصب قيادية والمساهمة في صنع القرار، داعياً الطلبة للاستفادة من هذه الفعاليات، و مثمناً جهود وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في تعزيز ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع والتوعية بدور المجلس الوطني الاتحادي في الوصول ومناقشة كل ما يتعلق بحياة المواطنين وقضاياهم بما يدعم صناعة القرارات التي تصب في صالح الوطن والمواطن.

وناقش المنتدى خلال جلساته دور المجلس الوطني وبرنامج التمكين السياسي في نشر ثقافة المشاركة السياسيةبين كل أفراد المجتمع، وتناول الدور الفعال الذي سيقوم به الشباب بمشاركتهم في صياغة القرار السياسي والمساهمة في العملية التنموية للوطن. وخلال محاضرة في كلية أبوظبي للطلاب، استعرض سعادة أحمد بن شبيب الظاهري دور المجلس الوطني الاتحادي في إثراء الحياة السياسية في مجتمع دولة الإمارات ودوره المحوري في المشاركة المجتمعية في صناعة القرار وصناعة مستقبل الوطن من خلال مناقشة أهم القضايا التي تلمس حياة الأفراد، بالإضافة إلى القضايا الملموسة والتي تساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتعزز دور دولة الإمارات في العالم أجمع.

وتطرق سعادة الدكتور سعيد الغفلي خلال محاضرة في كلية الفجيرة للطالبات إلى برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ودور الوزارة في نشر ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع ودمج الشباب من خلال منظومة مبتكرة لخلق فرص حقيقية أمام الشباب للمساهمة في بناء الوطن.

كما شهد المنتدى إلقاء الأستاذ الدكتور عبد الرحيم شاهين محاضرة في كلية رأس الخيمة للطالباتحول مشاركة الشباب في الحياة السياسية،حيث أكد على أهمية دمج الشباب في الحياة السياسية وتوظيف قدراتهم في إحداث تغيير إيجابي في ثقافة المشاركة السياسية لكل أفراد المجتمع، وأن برنامج التمكين السياسي هو بمثابة علامة فارقة في المجتمع الإماراتي لفتح آفاق المشاركة الفاعلة في عملية التنمية.

ومن جانبها أكدت وفاء آل علي من المؤسسة الاتحادية للشباب خلال جلسة بقاعة التنوير بالشارقة على  أهمية دور الشباب في برنامج التمكين السياسي وإحداث تحول في جهود نشر ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع. وقالت تولي القيادة الرشيدة أهمية قصوى لتمكين الشباب في مختلف المجالات إنطلاقاً من إيمانها الراسخ بقدرتهم في قيادة مسيرة التنمية وصناعة مستقبل مزدهر للوطن من خلال استكمال مسيرة الآباء المؤسسين.

وشهدت المحاضرات تفاعلاً كبيراً من الشباب الحضور، الذين أكدوا على عزمهم المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية انطلاقاً من دورهم المحوري في المجتمع ومساهمتهم الحقيقية في كل قضايا الوطن الهادفة إلى تحقيق الازدهار والرخاء لكل شعب الإمارات وكل من يعيش على أرضها.

تكريم الفائزين في مسابقة تصميم فكرة ابتكارية حول ثقافة المشاركة السياسية

وعلى هامش المنتدى، كرم سعادة طارق هلال لوتاه وسعادة عبد اللطيف الشامسي الطلاب الفائزين في مسابقة “تصميم فكرة ابتكارية حول ثقافة المشاركة السياسية” التي أطلقتها كليات التقنية العليا بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، حيث تم تكريم الطلابجابر محمد الأحبابي، وحمد عبدالله القبيسي، وسلطان صلاح الدين الحربي.

وتهدف المسابقة إلى بث روح الحماسة والتنافس بين الطلبة لتصميم فكرة ابتكاريةكفيديو أو تصميم أو مونتاج له صلة بموضوعات ثقافة المشاركة السياسية، ليتم من خلالها نشر ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع وإلقاء الضوء على أهمية دور المجلس الوطني الاتحادي ومحاور برنامج التمكين السياسي وانتخابات المجلس الوطني الاتحادي بطريقة سلسة للجمهور.