السعادة والإيجابية رؤية وطنية ..وهدف استراتيجي في كليات التقنية العليا

9 شهور

دولة الإمارات في المركز الأول عربياً للسنة الخامسة على التوالي في تقرير السعادة العالمي الصادر العام 2019، وتقدمت في التصنيف العالمي 7 مراكز لتصبح في المرتبة ال21 عالمياً ..هذه مؤشرات تؤكد حرص دولة الإمارات الدائم على توفير السعادة والرخاء لشعبها وللمقيمين على أرضها، وهذا التوجه للدولة هو مسؤولية لنا جميعاً كمؤسسات وأفراد أن نساهم في تعزيز طاقة السعادة للحفاظ على ريادتنا عربياً و دعم تقدمنا سنوياً عالمياً.

انطلقنا في كليات التقنية العليا من مجلس السعادة الذي يمثل مختلف إدارات وشرائح الكليات، وعملنا على تنفيذ مبادرات متنوعة منها ما يسعد الموظفين والطلبة على المستوى اليومي، ومنها ما يساهم في صناعة قرارات تدعم بيئة السعادة والإيجابية في مجتمع الكليات، فعلى مستوى السعادة  اليومية أطلقت  الكليات العديد من الأنشطة والمبادرات منها “ساعة رياضة” والتي تمنح الموظفين 3 ساعات أسبوعياً لممارسة الرياضة، و “الدوام المرن” ، و   “بصمة سعادة” لاستقبال الموظفين يومياً بفعاليات وأنشطة ومسابقات تحفيزية، بالإضافة فعاليات السعادة في يوم الخميس نهاية كل أسبوع، بينما على مستوى القرارات والمبادرات المركزية لإسعاد الموظفين والطلبة، فقد تم تنفيذ مبادرة “شورك” والتي تهدف لعقد جلسات دورية مع الطلبة في مختلف الكليات ومناقشة احتياجاتهم ومقترحاتهم لتعزيز  لدعم تجربتهم التعليمية بكل ما هو مشجع ومحفز، بالإضافة الى دعم  تحقيق التحول الإلكتروني للخدمات لتسيهل اجراء المعاملات والتعاملات اليومية المؤسسية  للطلبة والموظفين، وتنفيذ مبادرة “قهوتي معاكم” والتي استهدفت عقد جلسات ودية بين القيادات العليا بالكليات والموظفين لأخذ التغذية الراجعة منهم ومعرفة أية احتياجات تطويريه لديهم، ومن أبرز مبادرات السعادة مبادرة الكليات كأول مؤسسة تعليم عالي بالدولة  بتوفير بطاقة “FAZAA student” لجميع طلبتها بالتعاون مع صندوق التكافل الاجتماعي التابع لوزارة الداخلية، وكذلك توفير بطاقة “فزعة” للموظفين وهناك خطة لتوفيرها للخريجين.

نحن في كليات التقنية العليا ننظر للسعادة على أنها واحدة من قيم وأسس العمل بالكليات تتضح في القرارات والتطويرات والسلوك والأداء ليجتمع ذلك كله ويخلق طاقة ايجابية تجتمع فريق العمل وتدفعة للعمل بروح واحدة لأجل بيئة منتجة وسعيدة وايجابية، وليس أجمل من بيئة تثمر طاقات الوطن وتبني ثروته الحقيقية.

أضف تعليقاً