شاركت في “لقاء” وكرمت الطلبة المتميزين في المشاريع

6 شهور

أكدت سعادة الدكتورة عائشة بن بشر، المدير العام لمكتب دبي الذكية، أن من يكون طموحه الرقم واحد فإن هدفه هو التنافسية، وأن النجاح في الحياة يتطلب منا النظر للتحديات على أنها فرص، مشيرة الى أن هذا ما تعلموه من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، الذي عودهم ألا ينتظروا المستقبل بل يصنعوه.

جاء ذلك خلال حديث سعادة الدكتورة بن بشر الى نحو 650 من طلبة كليات التقنية العليا في الفجيرة ضمن مشاركتها في حلقة جديدة من مبادرة “لقاء” التي أطلقتها الكليات بهدف خلق جيل من رواد ورائدات الأعمال من خلال إتاحة الفرصة للطلبة للقاء شخصيات وطنية ملهمة تساهم في تشكيل فكرهم حول عالم ريادة الأعمال، وحضر اللقاء سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا والدكتور خالد الحمادي مدير كليات التقنية بالفجيرة و الدكتورة عائشة عبدالله العميد التنفيذي لبرنامج إدارة الأعمال، حيث رحب الدكتور الشامسي بسعادة عائشة بن بشر معبراً عن فخره بها كخريجة كليات التقنية وكرائدة من رواد التحول الرقمي والمدن الذكية اليوم.

هذا ومن جانبها عبرت الدكتورة عائشة بن بشر في بداية حديثها عن سعادتها بتواجدها في كليات التقنية العليا هذا الصرح العملي المتميز بنوعية التعليم التطبيقي الذي يقدمه وفخرها كونها من خريجات الكليات التي أصبحت اليوم أكثر تطورا في بيئتها التعليمية ومرافقها وبرامجها الأكاديمية، ودعت الطلبة الى الاستفادة من كل توفره لهم الكليات من امكانات وفرص لدعم تعليميهم، وأن يجتهدوا ليحققوا أهدافهم دون التعلل بأية معوقات أو تحديات، لأنهم في المرحلة الجامعية يعيشون فترة ذهبية من عمرهم خاصة في ظل كل ما توفره لهم الدولة من دعم وامتيازات وما يعيشونه من تطور وتقنيات لم تكن في الأجيال السابقة، وأن يستثمروا أية فرصة لأن كل فرصة هي عبارة عن مستقبل مضيء، وهذا ما عكسته للطلبة من واقع تجربتها في حياتها الدراسية والعملية.

وحول مجال ريادة الأعمال أوضحت د. بن بشر، أنها بالتأكيد تتمنى أن تمتلك مشروعها الخاص، ولكنها حالياً ترى من في علمها الحكومي مسؤولية كبيرة وواجب وطني، تريد أن تقدم له كل طاقاتها لتساهم في تحقيق طموحات قيادتنا الحكيمة بأن تكون الإمارات من أفضل دول العالم، معبرة عن سعادتها بما شاهدته في الكليات من مشاريع الطلبة المبتكرة وأنشطة الأندية الطلابية، والتي تعد نواة لمشاريع صغيرة ومتوسطة في المستقبل، موجه الطلبة الى ضرورة التفكير قبل مجارات أية موجه أو “ترند”، بمعنى أن يكونوا مبدعين ومتميزين في أفكارهم حتى ينجحوا وينافسوا وتكون لهم بصمتهم في مشروعهم المستقبلي.
وفي تعليقها حول انضمامها مؤخراً لعضوية مجلس أمناء كليات التقنية العليا، ذكرت د. بن بشر، أنها لم تتوقع يوماً بأن تكون في مجلس أمناء الكليات التي تخرجت منها لتشارك في رسم خارطة طريق لهذا الصرح العلمي الرائد، وأنها فخورة بذلك وتتمنى أن تقدم إضافة لمسيرة الكليات.
وفي سؤال لها حول مفهوم السعادة ذكرت أن السعادة أمر شخصي وترى أنها تكمن في الرضا، كما أنها تجد السعادة في أنها ابنة الامارات وتعيش على هذه الأرض الطيبة وتحت مظلة قيادة حكيمة تريد السعادة لشعبها ولكل من يعيش على أرضها.
كما تحدثت حول التسامح مؤكدة أن التسامح هو المحبة وأن الإمارات قامت على ذلك، وتأسست على حب المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، لكل إنسان مواطن أو مقيم، فكانت الإمارات التي تستضيف مختلف الجنسيات على أرضها اليوم لتقدم للعالم نموذجاً حضارياً في التسامح والتعايش في سلام وأمان ومحبة.

عرض “دبي الذكية”:
هذا وكانت الدكتورة عائشة بن بشر، قد استهلت زيارتها لكليات التقنية بالفجيرة بالاطلاع على المشاريع الطلابية المبتكرة في “واحة الابتكار” حيث كرمت الطلبة المتميزين بأفضل المشاريع، كما تعرفت الى الأنشطة المطبقة من خلال الاندية الطلابية، وعقب ذلك قدمت عرضاً شاملاً للطلبة حول “دبي الذكية”، المدينة التي تسعى لتوظيف التكنولوجيا لأجل اسعاد الناس من مواطنين ومقيمين على أرض لتكون المدينة الذكية والأسعد في العالم، وأضافت أنهم خلال العامين 2013- 2014 قاموا بدراسة شملت أكثر من 80 مدينة حول العالم من المدن الذكية للتعرف على التجارب الموجودة، ولكن اليوم دبي تحلق في سماء التحول الرقمي ولديها العديد من المبادرات التي تعد الأولى من نوعها في العالم، وكثير من الدول المتقدمة التي كما نتعلم منها أصبحت اليوم تريد أن تتعلم من تجربة دبي، والتي نفخر أنها بكفاءات إماراتية .
واستعرضت د.بن بشر ، استراتيجية “حكومة بلا ورق” والدراسة للواقع التي تمت قبل الانطلاق فيها لمعرفة كمية الهدر المالي بسبب استخدام الأوراق في المعاملات الحكومية، والجهود التي تمت الى الآن وصولاً للانجاز الأكبر الذين يسعون إليه وهو الاحتفال بآخر ورقة في 12/12/2021، مشيرة الى أن أهم الجوانب المتعلقة بتحقيق هذه الاستراتيجية هو “تثقيف المجتمع” وتمكينه من استخدام الخدمات الرقمية بنجاح. كما تحدثت حول مبادرات “دبي الآن” و “الهوية الرقمية” و جامعة المدن الذكية والبرامج الدراسية التي يطرحونها والتي تدعم إعداد كفاءات وطنية تغذي بخبراتها ومهاراتها المدن الذكية، محفزة الطلبة على التطلع للمستقبل والسعي ليكونوا جزءاً فاعلاً ومبدعاً من التحول والتطور الذي تشهده الدولة.

لفتة تسامح وإبداع:
استقبلت الدكتورة عائشة بن بشر خلال زيارتها لكليات التقنية العليا هدية عبارة عن لوحة قام برسمها لها العامل “شيكر بوداري” (هندي الجنسية) والذي لاحظت إدارة الكلية بالفجيرة موهبته في الرسم فاهتمت بتكريمه وتشجيعه كلفتة شكر خلال حضور الدكتورة عائشة بن بشر ، حيث اعتاد التطوع بالرسم في الفعاليات والأنشطة بالكلية.