كليات التقنية تشارك بجناح في قمة أقدر يعرض مشاريع طلابية تركز على “عام زايد” والقيم الإنسانية

7 شهور

كليات التقنية تشارك بجناح في قمة أقدر يعرض مشاريع طلابية تركز على “عام زايد” والقيم الإنسانية

 

تشارك كليات التقنية العليا بجناح خاص ضمن فعاليات قمة أقدر العالمية التي تنعقد هذا العام تحت عنوان “تمكين الإنسان في استقرار المجتمعات :التنمية المستدامة” وذلك في الفترة من 26 الى 28 نوفمبر الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

 

ويقدم جناح كليات التقنية العليا مجموعة من المشاريع الطلابية التي تتمحور حول عام زايد و القيم الوطنية، والتي عكست من خلالها الطالبات أفكاراً ابداعية مبتكرة استهدف البعض منها الأطفال من جيل اليوم لتعريفهم بإنجازات  القائد المؤسس وبالقيم والتقاليد الوطنية  التي غرسها في نفوس أبناء الإمارات والتي نتناقلها جيلاً بعد جيل.

 

وعبر الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، عن حرص كليات التقنية على المشاركة سنوياً في فعاليات قمة أقدر التي تهدف الى دعم تمكين الشباب ورفع وعيهم بالقضايا المجتمعية والعالمية حيث تمثل القمة منصة للحوار والنقاش حول كيفية تعزيز استقرار المجتمعات لتحقيق تنمية مستدامة وبناء مستقبل أفضل لجيل اليوم والأجيال القادمة، مشيراً الى أن كليات التقنية تحرص في كافة مشاركاتها على ابراز دور طلبتها ومهاراتهم من خلال ما يعرضونه من مشاريع تطبيقية بأفكار مبتكرة تؤكد تميزهم التعليمي القائم على التطبيق، كما أن حضور الطلبة لمثل هذه الفعاليات العالمية يساهم في توسيع مداركهم وترسيخ قيمهم في التعايش والحوار والتبادل الثقافي والحضاري.

 

هذا وتميز جناح كليات التقنية العليا بالمشاريع الطلابية التي عكست مهارات طالبات الإعلام التطبيقي ، حيث عرضت الطالبة شما الحوسني مشروع “عام زايد”، وهو عبارة عن مجسم للشيخ زايد يحتوي عدد من المرايا ، ومحاط بجدران تحمل مبادئ وقيم الشيخ زايد ، والتي كتبت على الجدران بشكل معكوس وبنحو 100 لغة بمناسبة مئوية زايد،  ويتم قراءتها من خلال النظر للمرايا على مجسم الشيخ زايد لتظهر مكتوبة بالشكل الصحيح وليس المعكوس، والفكرة جاءت بهدف تجسيد قيم الشيخ زايد بشكل مبتكر .

 

بينما قدمت الطالبات: أسماء المرزوقي و حمدة الحلو وعزة السويدي وعلياء البناي مشروع “حلم زايد” وهو عبارة عن كتاب تفاعلي للأطفال، يستعرض مفهوم اتحاد الإمارات بشكل مبسط وبأنشطة تفاعلية تشجع الطفل على التفاعل وفهم كيفية بناء إتحاد دولة الإمارات.

 

وقدمت الطالبة ايمان المنصوري مشروعها وهو كتاب قصص بعنوان “خراريف أمي فاطمة” والذي يهدف لتعليم الصغار مجموعة من القيم الإنسانية والسلوكية الراسخة في المجتمع الإماراتي والواجب تعليمها للأطفال، مثل قيم طاعة الوالدين، والأمانة واحترام الآخر.

 

ومن خلال مشروعها “نبراس” لفتت الطالبة آمنة مبارك، أهمية الشعور بالامتنان وإدراك دور الوالدين، من خلال فكرة مبتكرة اعتمدت على تصوير مجموعة من الصور الفتوغرافية  لها ولوالديها وفي كل صورة حملت تعبيراً أوصلت من خلاله رسالة  تتعلق بقيمة الوالدين في حياتنا.