قائد عام الدفاع المدني يوجه بتبني الابتكار ودعمه

3 شهور

طالبات من كليات التقنية العليا يبتكرن جهاز للوقاية من الحريق والحد من الوفيات الناتجة عن الاختناق

 

كليات التقنية العليا – أبوظبي

 

قام اللواء جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني بزيارة  لكليات التقنية العليا بمنطقة الظفرة بإمارة أبوظبي ، بحضور الدكتور هاشم الزعابي مدير كليات التقنية بالظفرة ، والعقيد محمد عبد الله التكاوي مدير إدارة الشؤون الإعلامية بالقيادة العامة للدفاع المدني ، وممثلي شركة نافكو الشريك الاستراتيجي للدفاع المدني .

 

واطلع اللواء جاسم المرزوقي والوفد المرافق له خلال الزيارة على  مشروع قمن بابتكاره الطالبات سارة سند المزروعي وخولة محمد الحمادي وموزة سيف المنصوري من كلية التقنية العليا بالظفرة قسم الهندسة الإلكترونية ، والذي يتمثل في ابتكار آلية جديدة للوقاية من حوادث الحريق التي تندلع من أجهزة التكييف، وذلك من خلال نظام يقوم على تقنية التحكم والاستشعار الآلي لانبعاثات الغاز والدخان، ليساعد في الكشف المبكر عن الدخان والغازات السامة التي تصدر من تلك الأجهزة قبل اندلاع النيران  .

وأفاد قائد عام الدفاع المدني أن الجهاز الجديد الذي قامت الطالبات  بابتكاره يحتوي على أفكار تطويرية في مجال الحماية والسلامة العامة ، حيث يضمن حلول استباقية للوقاية من خطر الحريق والاختناق ، مثمناً جهود الطالبات القيمة في دعم أنشطة الدفاع المدني بابتكارات حديثة تسهم بشكل فاعل في حماية الأرواح والممتلكات.

ووجه قائد عام الدفاع المدني بتقديم كل الدعم للطالبات حتى يتمكن من استكمال ابتكارهن ، وطرحه بالأسواق ، مع مراعاة أن تكون تكلفته الإنتاجية في متناول الجميع .

وأشاد اللواء المرزوقي  بجودة التعليم في دولة الإمارات ، وبإنجازات القيادة الرشيدة والحكومة في هذا المجال من أجل إعداد جيل من الخريجين والخريجات لديهم من المواهب والمهارات والذكاء الاصطناعي ما يأهلهم للمضي قدماً نحو الأفضل بالجودة والتميز لتحقيق المزيد من الإنجازات في مختلف المجالات ، مؤكداً على أهمية  تبني الأفكار الإبداعية التي تتماشى مع منظومة التطوير في الدفاع المدني ، وتتفق مع نهج الإمارات في استشراف المستقبل ، وتسهم في تحقيقً الأهداف التنموية الشاملة التي تتبناها الدولة .

من جانبه ثمن الدكتور هاشم الزعابي، زيارة وفد الدفاع المدني برئاسة قائد عام الدفاع المدني لكليات التقنية العليا بالظفرة في إطار التعاون المشترك بين الجانبين، ومبادرتهم بتكريم مجموعة من طالبات الهندسة الإلكترونية عن مشروعهن المتميز “نظام يقوم على تقنية التحكم والاستشعار الآلي لانبعاثات الغاز والدخان” والذي ابتكرن خلاله فكرة للتقليل من الوفيات في حالة نشوب الحريق، مؤكداً أن هذه المبادرة تعكس القناعة بأن الشأن التعليمي شأن مجتمعي، وأهمية التعاون لما فيه صالح إعداد الكفاءات الوطنية وتعزيز الابتكار بين الشباب من جيل اليوم.

 

وذكر الزعابي أن تميز مشروع الطالبات إنما وما حظي به من دعم إنما يقدم صورة حقيقية لما تسعى له كليات التقنية العليا في خططها الاستراتيجية وهو تمكين الطلبة من خلال التعليم التطبيقي من ابتكار أفكار تمثل حلولا إبداعية لمشكلات واقعية، وتحويل هذه الحلول الى منتجات فعلية ذات فائدة مجتمعية وقيمة اقتصادية بما يدعم بناء اقتصاد المعرفة، وايمان الكليات بأن تحقيق ذلك لن يكون إلا بشراكة حقيقية وفاعلة مع مؤسسات المجتمع.