حاكم الشارقة القدوة في الحكمة وبعد النظر

3 شهور

 

 

حاكم الشارقة القدوة في الحكمة وبعد النظر

سلطان بن أحمد القاسمي يستعرض لطلبة التقنية العليا في “لقاء” أسس النجاح في ريادة الأعمال

 

الشباب صناع المستقبل والأمل ويجب ترسيخ ثقافة شبابية تطوعية وطنية أساسها الانتماء والعطاء

  

الأفكار الذكية وايجاد صناعات جديدة مرتكزات المشروعات الناجحة

 

كليات التقنية العليا – الشارقة

 

أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام أن الشباب هم ثروة الوطن وصناع المستقبل والأمل واليقين، داعياً إلى ترسيخ ثقافة شبابية تطوعية وطنية أساسها الانتماء والعطاء غير المشروط، مضيفاً أن الوطن أمانة ومسؤولية يحملها الشباب اليوم كونهم قوته المنيعة وأعمدة البناء.

 

جاء ذلك خلال لقاء الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي بأكثر من 800 طالب وطالبة من كليات التقنية العليا، ضمن مبادرة “لقاء” التي دشنتها كليات التقنية العليا كسلسلة حلقات تهدف الى خلق جيل من رواد ورائدات الأعمال، حيث تتيح هذه المبادرة الفرصة للشباب والفتيات للقاء شخصيات وطنية وقيادة ناجحة تلهمهم بفكرها وتجاربها في مجال ريادة الأعمال.

 

 

وأشار الى حرص إمارة الشارقة على توفير كل الدعم لقطاع الشباب وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لافتاً إلى ما يجسده سموه من نموذج وقدوة في الحكمة وبعد النظر والتعلم من التجارب لتحقيق النجاح، وأن بناء الإنسان على قائمة الأولويات التي تنعكس ايجاباً على التنمية الاقتصادية .

 

واتسم لقاء الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي بطلبة كليات التقنية العليا بالودي والبعيد عن الرسميات وحمل في طياته روحاً ملهمة بالكلمات والتجارب والخبرات التي حفزت الحضور على التفاعل وطرح اسئلتهم شغفاً لمعرفة المزيد عن تجربة الشيخ القاسمي وخاصة التحديات التي واجهته على مستوى ريادة الأعمال وكيف تجاوزها الى النجاح والإنجاز.

 

حضر اللقاء سعادة خولة الملا رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وسعادة عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا وسعادة الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام، وسعادة طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وسعادة مروان جاسم السركال الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق” وسعادة خليفة الشيباني، مدير عام تلال العقارية والقيادات العليا للكليات وأعضاء من الهيئتين الإدارية والتدريسية.

 

وأوضح الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي خلال استعراض تجربته في ريادة الأعمال، أن تحديد الأهداف بوضوح وموضوعية مهم جداً في مجال ريادة الأعمال، وأن الطموح حق مشروع لكل شخص بل ومطلب من شباب اليوم لأننا نعيش في عالم متسارع يتمتع بالتنافسية العالية، مشيراً إلى أن بناء رصيد معرفي في مختلف المجالات والاطلاع على قصص نجاح يمثل قاعدة مهمة لتحقيق الإنجاز والطموحات.

 

وثمن الشيخ سلطان مبادرة كليات التقنية العليا “لقاء” التي أتاحت المجال للقاء شباب وفتيات المستقبل والتحدث إليهم والاستماع لأفكارهم واسئلتهم، في ظل اهتمام الكليات بتوجيه فكر طلبتها نحو ريادة الأعمال ليكونوا مؤثرين ومساهمين في بناء الاقتصاد المعرفي.

 

وأكد الشيخ سلطان القاسمي في حديثه للطلبة على أن الفكرة تأتي في المرتبة الأولى لأية مشروع مستقبلي قبل راس المال، وأن المستقبل مفتوح في سوق العمل أمام اصحاب الأفكار الذكية والمبتكرة، وأهمية أن تستهدف الفكرة المجتمع، مؤكدا للطلبة ان الدراسة وامتلاك المعرفة اللبنة الأساسية للانطلاق لعالم ريادة الأعمال.

 

وأضاف أنه لتحقيق النجاح يجب الإبداع في الأفكار والمغامرة المدروسة وعدم بناء توقعات النجاح منذ بداية المشروع ، فالفشل هو تجربة وجزء من النجاح، وأن ينظروا لأية خسارة في بداية مشاريعهم على أنها رسوم يدفعونها في مدرسة الحياة ليتعلموا منها وينطلقوا باصرار وعزيمة على تحقيق النجاح.

 

وأضاف الشيخ سلطان بن أحمد أن ما يميز ريادة الأعمال قدرة صاحبها على خلق فرص عمل في المجتمع مما يعد انجازاً ذاتياً مهما كانت نتائجه، لافتاً الى أن عالم ريادة الأعمال لا يختلف عن أي عمل آخر، فلكل عمل مسؤولياته وظروفه وتحدياته مؤكداً ضرورة الثقة بالقدرات الذاتية والمعرفة الكاملة بطبيعة العمل والتصميم على النجاح.

 

واستعرض الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي تجربته العملية التي خاض بها العديد من المجالات المتنوعة مشيراً إلى أن سر نجاح العمل الذي ينجزه أي رائد أعمال، العمل بروح الفريق والاصرار على النجاح والحرص على التطوير الذاتي والتعلم المستمر واستثمار الفرص.

 

وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي أهمية الجانب الإنساني، معتبراً أن العمل التطوعي يجب ان يكون جزء من حياة الفرد كونه فرصة لخدمة المجتمع ورد جميل الوطن، وله لذته الخاصة على مستوى الفرد من إرضاء للنفس وإسعاد للذات، مثمناً مبادرة كليات التقنية العليا باعتبار العمل التطوعي جزء من متطلبات التخرج لجميع طلبتها.

 

وأشاد بجهود الكليات في مجال إعداد طلبتها في مجال ريادة الأعمال ومبادراتها في هذا المجال من خلال حاضنات الأعمال وفضاءات الابتكار.

 

ولفت رئيس مجلس الشارقة للإعلام إلى مبادرات دولة الإمارات الداعمة للمشروعات الناشئة نظراً لأهميتها في دعم التوجه الاقتصادي للدولة لافتاً إلى أهمية الابتكار والإبداع في ريادة الأعمال والإرادة والتصميم في مواجهة التحديات.

 

 

واستعرض الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي ضمن طرحه الملهم للشباب عوامل نجاح المشروعات الريادية التي تبدأ بدراسة المشروع والقدرة على إدارة الوقت والاستفادة منه واختيار الفريق المؤهل والقادر على حمل المسؤولية وبناء التوقعات الايجابية والسلبية وخطط العمل البديلة لمواجهة التحديات المتوقعة.

 

ودعا الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي إلى بناء مشروعات ابتكارية وايجاد صناعات وأفكار جديدة على ان تسبقها دراسة حول الجدوى الاقتصادية والبيئية، وأثرها المستقبلي مشيراً إلى أنه عند اختيار المشروعات قائمة يجب تنفيذها بطريقة مبتكرة وصولاً إلى التميز والإنجاز.

 

هذا وفي بداية اللقاء رحب سعادة الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا بالشيخ سلطان بن أحمد القاسمي معرباً عن فخره باستضافته في مبادرة “لقاء” لتشجيع ريادة الأعمال بين الشباب.

وأشاد الدكتور الشامسي بجهود الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي ومبادراته المختلفة كونه شخصية وطنية فذة في مجال الإعلام وريادة الأعمال بالإضافة الى تميزه في الجانب الإنساني مما جعله نموذجاً ملهماً للشباب، داعياً الطلبة للاستفادة من الفرصة لصقل طموحاتهم وتوجهاتهم المستقبلية في عالم ريادة الأعمال وفي خدمة الوطن.

وأشار الى أن مبادرة “لقاء” تتماشى مع الرؤية الاستراتيجية لكليات التقنية العليا “الجيل الثاني” والتي تحمل العديد من الركائز والأهداف، وأحد أبرز أهدافها الاستراتيجية، الوصول الى 5% من خريجيها في العام 2021 ليكونوا من رواد الأعمال.

يذكر أن الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي قاد مشروع الشارقة الإعلامي وحقق بقيادته الناجحة لمجلس الشارقة للإعلام بما يندرج تحته من مؤسسة الشارقة لإعلام والمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة ومدينة الشارقة للإعلام انجازات مهمة تركت بصمتها في القطاع الإعلامي انعكست على اطلاق مبادرات اولى من نوعها وحصد العديد من الجوائز على الصعيدين الشخصي والمؤسسي ..

 

وعلى صعيد ريادة الأعمال فإن الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي ساهم في تأسيس العديد من كبرى المجموعات الاستثمارية والشركات وتبوأ قيادة العديد المؤسسات الاقتصادية التي تتنوع أنشطتها بين السياحية والنفطية والبيئية والعقارية وغيرها…