كلية دبي التقنية للطالبات تكرم شركاءها الاستراتيجيين ضمن 8 جوائز تميز

سنة واحدة

الدكتور الشامسي: الترابط الوثيق مع قطاعات العمل ركيزة أساسية في استراتيجية الكليات

نظمت كلية دبي التقنية للطالبات فعالية تحت عنوان “تكريم” وذلك احتفاء بشراكائها الاستراتيجيين وكل من تعاون مع الكلية على مدار العام الأكاديمي الحالي “2015/2016 ” وساهم في دعم أنشطتها وتعزيز أداء الطلبة، وذلك في اطار تعزيز استراتيجية كليات التقنية العليا التي تؤكد على أهمية بناء علاقات وطيدة مع قطاعات العمل المختلفة في كل إمارة .

وبهذه المناسبة أكد الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا أنهم ينظرون لمؤسسات العمل والقطاعات الصناعية بالدولة على أنهم شركاء استراتيجيين أساسيين يدعمون تحقيق أهداف الكليات في بناء كوادر وطنية قادرة على تلبية متطلبات سوق العمل المتغيرة، مشيرا الى أن سياسة الكليات المتعلقة ببناء علاقات وطيدة مع جهات العمل الحكومية والخاصة، تترسخ أكثر لتصبح واحدة من الركائز الأساسية في الاستراتيجية الجديدة للكليات للخمس سنوات المقبلة، لما لهذا الترابط بين التعليم وقطاع العمل من أهمية في تحقيق الهدف الأساسي للاستراتيجية والرامي للوصول لمخرجات وطنية تكون الخيار الأول لسوق العمل وتحقيق نسبة توظيف 100% للخريجين.

وأضاف الدكتور الشامسي أن الكليات على مستوى فروعها ال17 في الدولة تحرص كل منها على تعزيز علاقات الشراكة مع جهات العمل لديها في ظل التركيز على طرح البرامج التي تتناسب وخطط التنمية في كل إمارة، مشيرا الى أن هذه الشراكة  تنعكس على عمليات مراجعة وتطوير المناهج وطرائق التدريس وتعزيز فرص التدريب الحقيقية، من خلال التواصل المستمر مع تلك القطاعات والتعرف على المتغيرات والاحتياجات المتجددة من المهارات والكفاءات مما يعزز من استراتيجية الكليات التي وضعت من منطلق  وعي بالرؤية الوطنية للدولة وخطتها في بناء القدرات البشرية القادرة على قيادة التغيير وتحقيق التنمية.

د. طريفة الزعابي خلال تكريم سعادة ميرزا الصايغ بجائزة أفضل مؤسسة راعية للكلية
د. طريفة الزعابي خلال تكريم سعادة ميرزا الصايغ بجائزة أفضل مؤسسة راعية للكلية

هذا وخلال حفل تكريم الشركاء الاستراتيجيين في كلية دبي للطالبات قامت الدكتورة طريفة الزعابي مديرة الكلية بتكريم الشركاء الاستراتيجيين وممثلي مختلف الجهات المتعاونة مع الكلية من مؤسسات حكومية وخاصة ومدارس من خلال منحهم جوائز تميز وفق 8 فئات مختلفة، حيث منحت سعادة ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس أمناء كلية آل مكتوم للدراسات العليا، جائزة أفضل مؤسسة راعية لكلية دبي للطالبات للعام الدراسي الحالي، وذلك لدعمهم لطالبات الكلية  في العديد من المجالات ومنها المنح الدراسية ومشاريع الطلبة وإعداد القيادات الشابة، كما تم تكريم  سعادة الصايغ أيضا  الى جانب سعادة ضرار بالهول الفلاسي مدير عام مؤسسة وطني الامارات، بجائزة أفضل الجهات المساهمة والداعمة لبرنامج القيادات الشابة.

كما تضمن الاحتفال تكريما للشركاء على مستوى العديد من الفئات، ومنها جائزة “أفضل مؤسسة قدمت تعليم تطبيقي ومهني”  والتي حازت عليها كل من: المدرسة العالمية الأمريكية ، ومدرسة حصة بنت المر للتعليم الأساسي للبنات، ومدرسة آب تاون مردف، ومدرسة النخبة النموذجية للتعليم الأساسي ، وهيئة صحة دبي  ومجموعة الفطيم للسيارات وساب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهيئة تنمية المجتمع،وموانئ دبي العالمية.

كما كرمت الدكتورة طريفة أفضل الشركاء ضمن جائزة “المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات” والتي حصلت عليها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وكذلك جائزة “المؤسسات الأفضل في مجال رعاية الفعاليات”، والتي ذهبت الى كل من مجموعة الفطيم ، و بيت. كوم ، ومواصلات الإمارات، أما جائزة “المنح الدراسية والرعاية التعليمية للطالبات” ، فكانت من نصيب كل من  بنك الدوحة وبنك نور و هيئة كهرباء ومياه دبي، بالإضافة الى تكريم مدرسة دبي للتربية الحديثة عن جائزة  “الشراكة المدرسية”، كما تم منح مدرستي سكينة الثانوية للبنات والصفوح الثانوية للبنات جائرة “الأكثر تفوقا” والتي تمنح للمدارس التي تتميز طالباتها بتفوقهن واللواتي يلتحقن بكليات التقنية العليا عقب تخرجهن من الثانوية.

1G5A7702

وبهذه المناسبة عبرت الدكتورة طريفة الزعابي عن سعادتها بتكريم الشركاء الاستراتيجيين من مختلف الجهات الحكومية والخاصة، تقديرا وعرفانا بالجهود والتعاون المثمر بينهم وبين الكلية، والذي يعكس إدراك تلك المؤسسات للمسؤولية المجتمعية واهتمامها بالتعاون مع مؤسسات التعليم للمساهمة في دعم أداء ومسيرة أبنائنا الطلبة.

وأشارت الى أن شركاء كلية دبي للطالبات يلعبون سنويا دورا بارزا في دعم أنشطة وفعاليات الكلية ومبادراتها المختلفة، مما ساهم في تحقيق العديد من أهدافها الاستراتيجية، و التي تصب في صالح إعداد الطالبات للمستقبل، معبرة عن تقديرها الكبير لكافة الشركاء من القدامى وكذلك الجدد الذين مكنوا بتعاونهم الكلية من تنفيذ مبادراتها المتميزة في إطار من العلاقات القوية والفاعلة.