انطلاق فعاليات منتدى “افضل الممارسات في القيادة الأكاديمية” لكليات التقنية العليا

11 شهر

الدكتور الشامسي:نهدف لتعزيز مهارات القيادات الاكاديمية في ضوء الاستراتيجية الجديدة

انطلقت أمس فعاليات منتدى ” أفضل الممارسات في القيادة الأكاديمية” على مستوى كليات التقنية العليا الذي يقام على  مدار الأسبوع الحالي متضمنا  مجموعة من ورش العمل المتخصصة يتحدث خلالها نخبة من الخبراء والمختصين من خارج الكليات  وداخلها، حول أفضل الممارسات العالمية للقيادات الأكاديمية في ضوء الإستراتيجية الخمسية الجديدة لكليات التقنية ، ويستهدف المنتدى العمداء التنفيذيين ورؤساء الأقسام اضافة الى مدراء الكليات و مدراء العمليات الأكاديمية والتشغيلية و مشرفي الخدمات الأكاديمية والطلابية على مستوى كافة الكليات.

وافتتح الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، فعاليات المنتدى في كلية أبوظبي للطلاب مؤكدا في كلمته على الاهتمام الذي توليه كليات التقنية لقياداتها الأكاديمية من منطلق إيمانها بدورهم المحوري في العملية التعليمية، وأن هذه القناعة تجسدت في استراتيجيتها الجديدة التي نظرت فيها للأكاديميين على أنهم شريك استراتيجي في عملية وضع الخطط والمبادرات الفعالة التي تدعم تحقيق الرؤية المستقبلية للكليات والرامية الى الوصول لمخرجات نوعية تكون الخيار الأول لسوق العمل، مشيرا الى ان المنتدى انطلق من الحرص على تعزيز معرفة القيادات الاكاديمية والادارية بالاسترايجية الجديدة لكليات التقنية العليا واطلاعهم على أفضل الممارسات التي تدعم دورهم في تحقيق اهداف الاستراتيجية وتفعيلها على أرض الواقع.

مخرجات وطنية

وأضاف الدكتور الشامسي،  أن المنتدى هو جزء من خطة متكاملة تنفذها الكليات لدعم قياداتها الادارية والأكاديمية وتمكينهم من تنفيذ خطط تشغيلية سنوية بكفاءة عالية تلبي الرؤى والطموحات التي تسعى اليها الكليات في إعداد مخرجاتها الوطنية لاقتصاد المعرفة، حيث تركز محاور المنتدى على تطوير مهارات القيادة والتخطيط والكفاءات اللازمة لكافة العمداء التنفيذيين و رؤساء البرامج ومدراء الكليات، يتم من خلالها تعريفهم بأفضل الممارسات الإدارية العالمية في القيادة والإدارة الأكاديمية.

محارو استراتيجية

وأوضح الدكتور الشامسي، أن الاستراتيجية الجديدة للكليات تتضمن أربع توجهات استراتيجية ستعمل الكليات على تحقيقها  لقيادة التغيير المؤسسي فيها والوصول للجودة المطلوبة، وتتمثل في كفاءة الهيئة التدريسية و تقديم برامج دراسية ومناهج تعليم تمتاز بالجودة والمرونة لتلبي متطلبات سوق العمل، واعتماد نظام ومعايير تعليم موحدة في الكليات ال17 بما يضمن عملها بشكل متكامل، وصولا للجودة والكفاءة المطلوبة، وتوفير بيئة تعلم محفزة ومستدامة تعزز من أداء الطالب على كافة المستويات الأكاديمية والشخصية.

تحديات مشتركة

ويشارك في المنتدى الدكتور كينيث ستيفن بول من جامعة جورد ميسن الأمريكية، والذي يتحدث حول أفضل الممارسات العالمية على مستوى المهارات القيادية والادارية في المؤسسات الأكاديمية ويستعرض خلالها جانب من التحديات المشتركة التي تواجه القيادات الأكاديمية في مؤسسات التعليم وخاصة المعنية بالتعليم التكنولوجي.

فهم وتكامل

وتحدث الدكتور أحمد سامي مدير التخطيط الاستراتيجي بكليات التقنية العليا، موضحا أن الهدف من المنتدى التعريف بالخطة الاستراتيجية الخمسية للكليات والخطوات التي عملت عليها الكليات لتطوير هذه الاستراتيجية، و تنمية مهارات العمداء التنفيذيين ورؤساء البرامج ومدراء الكليات في التواصل معا بشكل متكامل وفعال وإعداد الخطط التشغيلية السنوية لضمان مساهمتهم بشكل واضح وفعال في تحقيق الخطة.

الاعتماد الأكاديمي

من جانبه أوضح الدكتور أحمد سيف النصر المستشار الأكاديمي لمدير مجمع كليات التقنية العليا، أن الكليات سعت من خلال عدة فعاليات في اطار التطوير المهني الى التركيز بشكل كبير على القيادات الأكاديمية، وتم تعريفهم في العديد من الفعاليات السابقة بكيفية تحقيق التكامل بين الأدوار والمسؤوليات المختلفة التي يضطلع بها أفراد الفريق القيادي والإداري الأكاديمي في كليات التقنية ، والتي تعتمد بالدرجة الأولى على وضوح المهام الخاصة بكل عضو منهم ، مشيرا الى أن ورش عمل المنتدى تركز على خمسة محاور تدريب أساسية ومتخصصة تشمل إعداد الخطط الاستراتيجية والتشغيلية، و تطوير ومراجعة الخطط الدراسية للبرامج الأكاديمية، و الاعتماد الأكاديمي، و مهارات تنمية الكفاءات القيادية لرؤساء الأقسام الأكاديمية، بالاضافة لمحور المسؤوليات الأكاديمية للعمداء التنفيذيين.