الدكتور الشامسي يلتقي طالبات تقنية الرويس في لقاء مفتوح للتعرف لآرائهن ومقترحاتهن

3 سنوات

الطالبات: اللقاء تفاعلي عبرن فيه بكل صراحة عن احتياجاتهن والتحديات التي يواجهنها

التقى الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا طالبات كلية التقنية العليا بالرويس وذلك في اطار “الزيارات الميدانية” التي يقوم بها بشكل دوري لمختلف فروع الكليات ال17 على مستوى الدولة، ليتعرف خلالها على احتياجات الطلبة ومناقشة مقترحاتهم وأية تحديات تواجههم خلال دراستهم، وسبل حلها بطرق متطورة وسريعة تعزز من أدائهم الأكاديمي، ورافق الدكتور الشامسي خلال الزيارة الدكتور علي المنصوري نائب مدير كليات التقنية العليا للشؤون التشغيلية ونايل فاريل مدير كلية الرويس التقنية، حيث حظي اللقاء بتفاعل كبير من الطالبات اللواتي عبرن عن آرائهن بكل صراحة ووضوح.

وأكد الدكتور عبداللطيف الشامسي أن الزيارات الميدانية للكليات تتم بشكل ممنهج ومدروس على مدار العام الأكاديمي لضمان شمولية كافة الكليات ال17 بالدولة، وذلك بهدف تحقيق التواصل الفعال والمباشر مع الطلبة ومتابعة مسيرتهم التعليمية عن قرب، وإتاحة الفرصة لهم للقاء المسؤولين والتعبير عن آرائهم ومقترحاتهم بشكل موضوعي ومسؤول، مما يساعد في تلبية متطلباتهم وفقا لأولوياتها، كما تعزز هذه اللقاءات من جهود التحسين وخطط التطوير المبنية على رؤية واقعية للكليات.

وطرح الدكتور الشامسي خلال لقائه طالبات كلية الرويس التقنية، عدة محاور تشمل عملية التعليم والتعلم في الكليات والعمل على تطويرها بشكل مستمر بما يلبي متطلبات بناء المستقبل، والاهتمام بتوفير البيئة التعليمية المناسبة والمحفزة على الابداع الطلابي من خلال تعزيزها بمختلف الامكانات والتقنيات التي تدعم دراستهم النظرية والتطبيقية بشكل تفاعلي، في ظل الحرص على استقطاب أفضل الكفاءات التدريسية ممن يتمتعون بالخبرات العملية في مجال تخصصهم مما يعود بالنفع على الطلبة ويساهم في تمكينهم من مهارات القرن ال21 والقدرة على الابداع في أفكارهم.

وتحدث الدكتور الشامسي حول طبيعة التخصصات التي يتم طرحها في كل كلية من كليات التقنية العليا ،وانها تتماشى مع متطلبات سوق العمل والرؤى التنموية للدولة من جهة بالاضافة الى تناسبها مع متطلبات قطاعات العمل في كل إمارة، وأن البرامج الاكاديمية تخضع للتطوير المستمر في اطار دراسة للواقع وللمتغيرات المحيطة بنا ، مشيرا أيضا الى عمليات التطوير والتوسع على مستوى المباني والخدمات في الكليات، وأن كلية الرويس جزء من هذه الخطة، التي تهدف لتلبية احتياجات الطلبة في البيئة التعليمية وتوفير الخدمات والمرافق وفق أرقى المعايير، بما يدعم أدائهم ويعزز بيئة الابداع والابتكار في الكليات.

وأكد الدكتور الشامسي ان الاستراتيجية الجديدة لكليات التقنية العليا والتي سيتم الإعلان عنها قريبا، تهدف في كل جهودها ومستويات عملها للوصول لمخرجات تعليمية تكون الخيار الأول لسوق العمل، موضحا للطالبات أن تعزيز أدائهن الأكاديمي وخبراتهن التطبيقية ليكن إضافة حقيقية للمجتمع ويساهمن في التنمية الشاملة، هو ما تسعى له الكليات على مستوى كافة طلابها وطالباتها الملتحقين بها، مشيرا الى ضرورة أن يحرصن على الاستفادة القصوى من كافة الخدمات والفرص التعليمية والتدريبية التي توفرها لهن الكليات.

وأضاف الدكتور الشامسي، أن الثروة الحقيقية اليوم هي ثروة المعرفة، ورؤى قيادتنا الرشيدة تتجه نحو بناء اقتصاد المعرفة ، حيث توظف فيه المعرفة والتكنولوجيا لتقديم منتجات وخدمات مبتكرة ومتميزة يمكن تسويقها وتحقيق الانتعاش الاقتصادي، مشيرا أننا نعيش في عالم مليء بالمتغيرات والتحديات التي تتطلب عقولا متميزة ومبدعة للتعامل معها ومواجهتها، وان كل عنصر اماراتي هو ثروة يجب أن تستثمر وتوجه بالشكل الصحيح لمواجهة متطلبات المستقبل والمساهمة في التنمية، وأنهن كطالبات عليهن العمل بجد واخلاص ليكن على مستوى طموح وثقة القيادة ويساهمن في بناء الغد.

لقاء تفاعلي

هذا وعبرت طالبات كلية الرويس عن سعادتهن باللقاء المفتوح مع الدكتور الشامسي، واكدن انه كان لقاء تفاعليا تحدثن فيه بكل صراحة حول التحديات التي تواجههن و المقترحات التي يرغبن في تحقيقها لتعزيز أدائهن، كما ذكرن أن الصورة لديهن اصبحت أكثر وضوحا بعد أن وجدن اجابات على العديد من التساؤلات والاستفسارات.