هزاع بن زايد يزور جناح كليات التقنية العليا ويطلع على مهارات طلبة هندسة الطيران

سنتين

زار سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي جناح كليات التقنية العليا المشارك ضمن فعاليات معرض يومكس 2016 الذي افتتحه سموه اليوم بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، حيث التقى سموه طلاب وطالبات برنامج هندسة الطيران الذين قاموا بعرض خبراتهم في مجال تصنيع وصيانة الطائرات، كما اطلع سموه على نماذج لطائرات بدون طيار واستمع لشرح حولها من طلاب التقنية.

وبهذه المناسبة أكد الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا أهمية مشاركة كليات التقنية في مثل هذه المعارض الدولية التي تساهم في اطلاع الطلبة على الجديد في مجال الطيران وتصنيع الطائرات، ولقائهم مع المتخصصين من كبرى الشركات والمؤسسات العاملة في هذا القطاع، كما انه يمثل فرصة لتعريف جهات العمل والمجتمع عامة ببرامج كليات التقنية وقدرات الطلبة وإمكاناتهم المتميزة التي تؤهلهم للعمل مستقبلا في مجال الطيران.

DSC_7642 copy

وأضاف الدكتور الشامسي، أن كليات التقنية تسعى لاعداد مخرجات وطنية في التخصصات التي يتطلبها سوق العمل مستقبلا و التي تتماشى مع رؤى القيادة الرشيدة وطموحاتها، وتعد برامج تكنولوجيا هندسة الطيران وصيانة الطائرات من التخصصات الهامة، والتي يتم طرحها وفق معايير عالمية، في ظل توفير بيئة تعلم محفزة بكل ما تتضمنه من كفاءات تدريسية و مختبرات وورش عمل متخصصة تدعم الجانب التطبيقي الفعال للطلبة، وتعزز من امكاناتهم في انتاج نماذج مطورة للطائرات وكذلك صيانة محركات الطائرات، بالاضافة لحرص الكليات على عقد الشراكات مع الجهات المتخصصة في هذا القطاع الحيوي لتميكن الطلبة من التدريب العملي وتعزيز فرص توظيفهم عقب التخرج.

من جانبه عبر المهندس عبدالرحمن الجحوشي مدير كلية أبوظبي التقنية للطلاب، عن فخره بزيارة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لامارة أبوظبي لجناح الكليات والذي انعكس على الطلبة بشكل كبير، حيث زاد من حماسهم وحرصهم على ابراز أفضل قدراتهم ومهاراتهم، مشيرا الى تميز مشاركة كليات التقنية العليا في معرض يومكس 2016 من خلال النماذج الابداعية التي قدمها الطلاب لطائرات بدون طيار وكذلك بما عرضته الطالبات عن مهاراتهن التطبيقية في آلية تصنيع الطائرات وصيانتها، مشيرا الى أن تخصص هندسة الطيران يحظى باقبال من الطلاب والطالبات على حد سواء، وحرصهم على الابداع فيه من خلال الامكانات التي توفرها الكليات والتي تمكنهم من الأداء المتميز.

وأضاف أن الكليات تحرص على الوصول لأفضل المخرجات من الكوادر الوطنية المؤهلة لتكون الخيار الاول لسوق العمل، وأن هذا الحضور الطلابي في المعرض سينعكس بشكل ايجابي وفاعل عليهم مستقبلا، حيث أتاح المعرض لهم فرصة عرض أفكارهم ومهاراتهم اما المختصين من كبرى المؤسسات العاملة في هذا القطاع، والتعرف اكثر على جديد في مجال الطيران مما يعزز من طموحاتهم على تطوير مشاريع للمستقبل.

Group Photo

 

هذا وتضمن جناح كليات التقنية العليا عرض لنماذج مطورة لطائرات بدون طيار ، حيث عرض الطالبان عبدالحميد محمد عباس، وعبدالله عبدالكريم الزرعوني، من كلية التقنية بدبي النموذج الأولى لطائرتهم “أيه سي 3000 إل اس” الجديدة ، وذكر الطالب عبدالحميد أن هذه الطائرة تقدم خدمات متعددة للجانبين المدني والعسكري، فهي نموذج متطور من الطائرات بدون طيار التي تعمل بنظام الملاحة اللاسلكي مع توفير دائرة مراقبة دقيقة ومرنة يمكنها تسجيل الصور الواضحة للغاية على مسافات بعيدة، وبعدسة واسعة تلتقط الدائرة الكاملة، ووصفها بانها طائرة ذكية لقدراتها الفائقة في البحث، والتحري، والرصد، وسهولة حركتها في الأجواء المختلفة، فهي قادرة على العمل في عدة تضاريس وأكثر من طقس، ولديها فعالية عالية في الهبوط على المسطحات المائية، والرملية، والاسفلتية، والخضراء.

بينما قدمت الطالبتان زينب العبيدلي و ميثاء المهيري من كلية التقنية بأبوظبي شرحا تطبيقيا لآلية عمل الطائرات من خلال نماذج نفذتاها في ورش العمل في الكلية والتي توضح الأجزاء الميكانيكية والكهربائية في الطائرة ، وشرحتا كيف قامتا بتصميم ذلك بدقة وفق حسابات علمية مدروسة، مشيرات الى شغفهن الكبير بالطائرات وبصيانة محركاتها.