كليات التقنية العليا تعقد “منتدى القيادات الأكاديمية” الأول لتعزيز المهارات القيادية

4 سنوات

الدكتور الشامسي:أهمية كفاءة الكادر الأكاديمي للمساهمة في تحقيق خطط التطوير

عقدت كليات التقنية العليا “منتدى القيادات الأكاديمية” الذي استهدف كافة القيادات الأكاديمية بالكليات من عمداء تنفيذيين و رؤساء برامج و رؤساء العمليات الأكاديمية إضافة لمدراء الكليات،  وهدف المنتدى الذي يعقد للمرة الأولى الى تعزيز القدرات القيادية والإدارية للمسؤولين الأكاديمين بما يدعم مساهمتهم الفعالة في تحقيق الإستراتيجية الجديدة للكليات والتي سيتم الإعلان عنها قريبا.

وافتتح الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا فعاليات المنتدى مؤكدا على أهمية الكادر الأكاديمي في الكليات والدور المحوري الذي يلعبه في العملية التعليمية و الدور المرتقب منه في المرحلة القادمة، مشيرا إلى أن الكليات تستعد قريبا لإطلاق استراتيجيتها الجديدة للخمس سنوات المقبلة، وتركز على توفير الكفاءات الأكاديمية القادرة على تحقيق هذه الإستراتيجية وتفعيلها على أرض الواقع، بما ينعكس على المخرجات التعليمية.

الدكتور عبداللطيف الشامسي خلال كلمته الافتتاحية لمنتدى القيادات الأكاديمية
الدكتور عبداللطيف الشامسي خلال كلمته الافتتاحية لمنتدى القيادات الأكاديمية

 

وأوضح الدكتور الشامسي أن حرص الكليات على عقد هذا المنتدى يأتي بهدف التأكيد عل الأدوار التي يلعبها كل شخص ضمن الكادر الأكاديمي في الكليات وضرورة العمل بشكل متكامل بين كافة الكليات وعلى مستوى مختلف الوظائف الأكاديمية في اطار وحدة المعايير للوصول للأهداف المنشودة، معتبرا أن المنتدى يمثل فرصة هامة لإيجاد آليات للتواصل المنظم والفعال بين الإدارة العليا للكليات و القيادات الأكاديمية العاملة لديها على كافة المستويات، وإتاحة الفرصة لمناقشة القضايا الإستراتيجية الأكاديمية للوصول لإتفاق عام بشأنها وبشأن أولويات تنفيذها ، إضافة الى تبادل الخبرات والدروس المستفادة بين المجتمعين في إطار إتاحة الفرصة للنقاش حول الأفكار والتجارب.

وأضاف الدكتور الشامسي، أن المنتدى يمنح الأكاديميين فرصة للاطلاع على خبرات وممارسات عالمية متعلقة بالقيادة والإدارة في المؤسسات الأكاديمية، والتعرف الى خطة التطوير الشاملة للمهارات القيادية والإدارية لكافة العمداء التنفيذيين و رؤساء البرامج والتي ستنفذ خلال أسبوع التطوير المهني الذي سيعقد في الفترة من (3 – 7 ) ابريل المقبل، والتي ستتضمن ورش عمل سيتم من خلالها التعريف بأفضل الممارسات الإدارية العالمية في القيادة والإدارة الأكاديمية وبشكل خاص ما يتعلق بتطوير المهارات القيادية والإدارية للعمداء ورؤساء البرامج وكل ما يتعلق بجوانب عملهم.

ممارسات عالمية

وتحدث خلال المنتدى البروفيسور هاري هوبال من جامعة كولومبيا البريطاينة في كندا رئيس البرنامج الدولي لتطوير القيادات الأكاديمية، حيث تناول عرضا لأفضل الممارسات العالمية في مجال إعداد القيادات الأكاديمية وطرح جانبا لنماذج من البرامج المطبقة في مختلف دول العالم والمتعلقة بالتطوير المهني لتلك القيادات وسبل تفعيل أدوارها في مؤسسات التعليم المختلفة.

الفروع المتعددة

هذا وتضمنت فعاليات المنتدى كذلك عدة محاضرات شملت جوانب العمل الأكاديمي ، والتي استهلها الدكتور جيلبرت لين نائب مدير مجمع كليات التقنية العليا للشؤون الأكاديمية، بمناقشة موضوع “عمل القيادات الأكاديمية في المؤسسات ذات الفروع المتعددة” على غرار كليات التقنية العليا التي تضم 17 فرعا لها على مستوى الدولة، متحدثا حول الكفاءة الإدارية والقيادية الأكاديمية في هذا النوع من المؤسسات.

الأدوار والمسؤوليات

بينما ناقش الدكتور أحمد سيف النصر المستشار الأكاديمي لمدير مجمع كليات التقنية العليا،  كيفية تحقيق التكامل بين الأدوار والمسؤوليات المختلفة التي يضطلع بها أفراد الفريق القيادي والإداري الأكاديمي في كليات التقنية ، والتي تعتمد بالدرجة الأولى على وضوح المهام الخاصة بكل عضو في الفريق والتأكد من عدم تداخلها مع مهام أي من الأعضاء الآخرين.