وكالة الإمارات للفضاء وكليات التقنية العليا تتعاونان لإعداد كوادر وطنية للقطاع الفضائي

3 سنوات

أبرمت وكالة الامارات للفضاء وكليات التقنية العليا مذكرة تفاهم لمدة خمس سنوات سيتعاون خلالها الطرفان على تنمية كوادر بشرية واستقطاب كفاءات وطنية للعمل في قطاع الفضاء الإماراتي، وذلك من خلال تقديم منح دراسية وتطوير برامج أكاديمية في قطاع الفضاء، وإنشاء مختبرات متطورة لبرامج الفضاء وأنظمة الأقمار الصناعية اضافة الى توفير فرص تدريب عملي للطلبة.

وقع مذكرة التفاهم كل من سعادة الدكتور محمد ناصر الاحبابي، مدير عام وكالة الامارات للفضاء والدكتور عبداللطيف الشامسي، مدير مجمع كليات التقنية العليا، بحضور معالي محمد عمران الشامسي رئيس كليات التقنية العليا، وسعادة خليفة محمد الرميثي، رئيس مجلس ادارة وكالة الامارات للفضاء، وذلك في مقر كليات التقنية العليا بأبوظبي.

عالم مستقبلي

وعبر الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا عقب التوقيع عن فخر كليات التقنية العليا بهذا التعاون مع وكالة الإمارات للفضاء، والذي يمثل إضافة نوعية لمسيرة كليات التقنية،التي تسعى دائما لطرح البرامج والمبادرات التعليمية بما يتماشى مع رؤية 2021 التطويرية للدولة، والتي تعتمد في تحقيقها على بناء الانسان الاماراتي القادر على التنافسية العالمية والذي يتمتع بالكفاءة والموهبة للتعامل مع التحديات، مشيرا الى أن طموحات قيادتنا اليوم تصل الى الفضاء، ويجب أن نعد شبابنا للإنطلاق لهذا العالم الواسع، وتمكينهم من العلوم والتكنولوجيا والمهارات التي تجعل منهم اضافة حقيقية لمسيرة الدولة.

تحدي كبير

وأضاف د. الشامسي، أنه منذ إعلان القيادة الرشيدة دخول الإمارات رسميا السباق العالمي لاستكشاف الفضاء، والذي وضعها على طريق اقتحام الفضاء ودخول هذه الصناعة العالمية التي كانت مقتصرة على الدول المتقدمة، فإن هذه الخطوة مثلت  تحديا كبيرا يتطلب تكاتف الجهود لتحقيقه، وتلعب مؤسسات التعليم دورا أساسيا فيه لأنها المعنية بإعداد كوادر بشرية مؤهلة لذلك، معتبرا أن مذكرة التفاهم مع وكالة الإمارات للفضاء، ستعزز من مساهمة الكليات  في جهود الدولة لدخول عالم الفضاء،خاصة أنها اكبر مؤسسة للتعليم العالي بالدولة، وتركز على تقديم التعليم التطبيقي التكنولوجي، مما يعني التميز بتقديم مخرجات وطنية ذات كفاءات أكاديمية ومهارية بمعايير عالمية في مختلف التخصصات التي يحتاجها سوق العمل.

صوة توقيع مذكرة التفاهم

برامج ومختبرات

وذكر الدكتور الشامسي، أنه من خلال المذكرة ستعمل الكليات ووكالة الفضاء على تطوير برامج أكاديمية في قطاع الفضاء، ومراجعة المناهج العلمية المرتبطة بهذا القطاع ، وإنشاء مختبرات متخصصة، واتاحة  فرص للتدريب وتقديم المنح الدراسية للطلبة في المجالات الهندسية والتكنولوجية وغيرها من التخصصات التي تخدم القطاع الفضائي، معبرا عن امله في أن يحقق هذا التعاون أهدافه ويكون خريجي كليات التقنية العليا خيارا أوليا للعمل في هذا القطاع وغيره من القطاعات الحيوية الهامة بالدولة.

روافد رئيسية

من جانبه أكد سعادة الدكتور محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الامارات للفضاء، أهمية هذه الخطوة نحو تعزيز قطاع التعليم في الدولة وتسليحه بالقدرات اللازمة لتحفيز وتشجيع الطلبة على التوجه نحو دراسة علوم وتكنولوجيا الفضاء والعلوم ذات العلاقة، الأمر الذي من شأنه تهيئة وإعداد الجيل المواطن الذي يمتلك الكفاءات والقدرات للمساهمة في تطوير مراكز ومؤسسات الدولة العاملة في هذا القطاع الحيوي المهم الذي يشكل أحد الروافد الرئيسية للاقتصاد الوطني.

تعاون تعليمي

وقال الاحبابي: ” في الوقت الذي يحقق فيه قطاع التعليم في الامارات خطوات واسعة في التقدم فانه يجد اهتماماً خاصا من قبل صناع القرار لتعزيزه بشكل يسمح  بتطوير وتأهيل كوادر تعمل على قيادة القطاعات  المختلفة وتحقيق أهداف الدولة في تطوير اقتصاد لا يعتمد على الإيرادات النفطية.

“كما يتسم القطاع التعليمي في الدولة وفي ظل التطور الذي تشهده الدولة بمرونته مما يتيح لنا فرصاً للعمل مع مختلف المؤسسات التعليمية الرائدة مثل كليات التقنية العليا لتطوير وتحديث المناهج بشكل متواصل بشكل يواكب هذا التطور ويلبي متطلبات قطاعات رائدة مثل قطاع الفضاء بالكوادر البشرية المؤهلة لقيادته.”

دعم الابتكار

وأشار الأحبابي إلى أنه في إطار مستهدفات الوكالة التي تركز على العنصر البشري، عملت على تطوير استراتيجية وخطة طموحة لدعم مسيرة الابتكار في الدولة، وذلك من خلال مجموعة مبادرات وبرامج تسهم في ترسيخ دور قطاع الفضاء الوطني نحو تحقيق جهود الدولة ورؤية قيادتها الرشيدة. مؤكداً  على أن تحقيق ذلك يتطلب العمل على توظيف وتطوير مهارات من المتخصصين الوطنيين في الفترة بين 3-5 سنوات المقبلة.

بنود الاتفاق

هذا وطبقا لبنود مذكرة التفاهم، سيتعاون الطرفان على تحقيق مجموعة من الأهداف والمتمثلة في تقديم منح دراسية لمجموعة من الطلبة المواطنين من خريجي الثانوية العامة ممن تنطبق عليهم شروط المنح المحددة من كل عام على حساب الوكالة، وذلك ابتداء من العام الاكاديمي (2015/2016)، وحتى حصولهم على درجة البكالوريوس ، بالاضافة الى الطلبة المسجلين فعليا في كليات التقنية العليا في مختلف المراحل والتخصصات وحتى حصولهم على المؤهل العلمي المطلوب.

تدريب وتوظيف

كما سيعمل الطرفان على تطوير برامج أكاديمية في قطاع الفضاء ضمن برامج كليات التقنية، ومراجعة المناهج العلمية المرتبطة بهذا القطاع، وتلتزم الوكالة بتوفير الخبراء المختصين في طرح المساقات الدراسية المتعلقة بقطاع الفضاء لتعزيز إعداد البرامج، وسيعمل الطرفان معا على إنشاء مختبرات لبرامج الفضاء وأنظمة الأقمار الصناعية في الكليات، كما تلتزم الوكالة بتوفير فرص التدريب العملي للطلبة الدراسين في برامج الفضاء وذلك في مقرها، وستعمل أيضا على المساعدة في توظيف الطلبة من خريجي كليات التقنية لدى جهات قطاع الفضاء الوطني وذلك بعد تخرجهم بدرجتهم العلمية حسب شروط التعيين المعمول بها في تلك الجهات.