كليات التقنية العليا تعرض 130 فرصة وظيفية سعياً لاستقطاب الكفاءات الوطنية خلال مشاركتها في معرض نجاح

سنتين

استقطب جناح كليات التقنية العليا في معرض نجاح للتعليم والتدريب والتوطيف 2015 المقام في في مركز ابوظبي الدولي للمعارض، العديد من زوار المعرض في ظل ما تميز به من عرض لبرامج ومشاريع طلابية بالاضافة لعرضه فرصا للتوظيف في القطاعات الادارية والتدريسية ، سعيا لاستقطاب الكفاءات الوطنية ودعم أدائها في القطاع التعليمي، حيث تم تقديم 130 فرصة للتوظيف ضمن الهيئتين الادارية والتدريسية، ووفرت الكليات فرص التقديم مباشرة بشكل الكتروني من خلال اجهزة الآيباد المتوفرة في جناحها بالمعرض للتسهيل على الراغبين في الترشح تعبئة بياناتهم مباشرة.

“هادف” للتوطين

حيث حرصت الكليات على التعريف بمبارداتها في مجال استقطاب الكفاءات الوطنية المتخصصة وخاصة في مجال التدريس، من خلال اطلاع الشباب الحضور على برنامج “هادف” الذي اطلقته مؤخرا والمعني بتعزيز التوطين في الهيئة التدريسية، حيث يمثل البرنامج فرصة ذهبية للشباب من ذوي الخبرات الميدانية ومن خلفيات علمية مختلفة الراغبين في الانضمام للكادر التدريسي في الكليات، حيث يعدهم البرنامج مهنيا وبمعايير عالمية لتحقيق متطلبات العملية التعليمية في كليات التقنية العليا. حيث تم عرض (130) وظيفية ، منها 102 وظيفة ادارية مختلفة ضمن شواغر العام الدراسي الحالي، اضافة الى 28 فرصة توظيف في القطاع التدريسي كمدرسين ومساعدين للهيئة التدريسية للعام الدراسي المقبل، ويمكن للراغبين في الترشح لهذه الوظائف استثمار فرصة وجود جناح الكليات في المعرض والتقديم مباشرة.

مشاريع طلابية

هذا كما تضمن جناح كليات التقنية عرضا للبرامج والتخصصات المختلفة التي تطرحها الكليات عامة وأبوظبي خاصة، وقام على تقديم الشرح للجمهور مجموعة من الطلبة المتطوعين من مختلف التخصصات، حيث قام كل منهم بتقديم صورة واقعية حول تخصصه الدراسي، كما تميز الجناح بتقديمه لمجموعة من المشاريع المتميزة في مجال هندسة الطيران، والعلوم الصحية و الاعلام ، حيث قدم الطالب محمد أحمد الغيلاني نموذج للطائرة (300s) والتي تم تصنيعها بالكامل في كلية أبوظبي للطلاب من قبل فريق يضم خمسة طلاب من هندسة الطيران، وهي من نوع طائرات التي تستخدم في استعراضات الطائرات ويتم التحكم بها عن بعد . بينما قدم الطالبان حارب المرزوقي و خليفة المهيري من تخصص العلوم الصحية نوع من التوعية الصحية المتعلقة بالبكتيريا العالقة في اجهزة الهاتف المحمول، وضرورة وعي الأفراد بخطورتها على الصحة وضرورة تنظيف الاجهزة باستمرار للوقاية منها، كما تم عرض مجموعة من الأفلام التطبيقية التي نفذتها طالبات الاعلام والمهارات التي يستخدمنها في هذا المجال.

تعليم تطبيقي

هذا وتم تقديم صورة واضحة للحضور من الطلبة بشكل خاص ،حول طبيعة التعليم التطبيقي والتكنولوجي لكليات التقنية العليا، وكيفية حرصها على تطبيق “التعلم بالممارسة” من خلال اعتبار الجانب التطبيقي جزء لا يتجزأ من مسيرة الطالب الدراسية طيلة سنوات التحاقه بالتخصص، في ظل كفاءة الكوادر التدريسية القائمة على التدريس من واقع خبرات ميدانية.