كليات التقنية العليا تشارك في معرض دبي للطيران للاستفادة من الخبرات العالمية

سنة واحدة

د. الشامسي:مشاركة الكليات أساسية كونها مؤسسة تعتمد التعليم التطبيقي والتكنولوجي

المعرض فرصة لبناء الشراكات وتعزيز فرص طرح البرامج والتدريب للطلبة

تشارك كليات التقنية العليا للمرة السادسة على التوالي في فعاليات معرض دبي الدولي للطيران 2015 الذي انطلقت فعالياته امس (8 نوفمبر) وتستمر حتى 12 من الشهر ذاته ، في مركز معارض دبي ورلد سنترال بمطار آل مكتوم، حيث تحرص الكليات على المشاركة السنوية للاستفادة من الخبرات العالمية في عالم الطيران ومن الفرص الجديدة لبناء شراكات مستقبلية تساهم لحد كبير في تعزيز برامج الكليات في مجال هندسة الطيران، واتاحة الفرصة للطلبة للاطلاع على مستجدات عالم الطيران.

واطلع معالي محمد عمران الشامسي رئيس كليات التقنية العليا يرافقه الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا على جناح الكليات المشارك في معرض الطيران والمشاريع المتميزة التي قدمها الطلبة والخاصة بتصميم طائرات بدون طيار لأغراض الاستخدامات المدنية المتنوعة.

ارتباط بالمجتمع

وحول مشاركة الكليات، أوضح الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، أن كليات التقنية تحرص على المشاركة في المعارض والفعاليات العالمية التي تساهم في تعزيز دورها وتطوير مسيرتها الأكاديمية بما يتماشى مع مستجدات السوق العالمي ومتطلبات عالم الصناعة والتكنولوجيا، لأن نجاح مؤسسات التعليم مرتبط بصورة وثيقة بارتباطها بمؤسسات المجتمع المختلفة وبالشراكات مع المؤسسات والخبرات العالمية.

337 في هندسة الطيران

واضاف أن مشاركة الكليات في معرض دبي للطيران هي المشاركة السادسة في اطار الحرص على الاطلاع على الجديد في عالم الطيران، حيث ان الكليات تطرح تخصص هندسة الطيران في ثلاث فروع لها في كل من كليات أبوظبي ودبي للطلاب والعين للطالبات، ويدرس فيها حاليا نحو (337) طالب وطالبة منهم (140) طالبة مقابل (197) طالب، مما يشير الى وجود شغف واهتمام من شباب اليوم للالتحاق بهذا التخصص، ومن المهم استثمار مثل هذه الفعاليات في التعريف أكثر بهذه البرامج الأكاديمية المتخصصة وتعزيز الوعي بأهميتها للمستقبل الاقتصادي والصناعي في الدولة.

استقطاب للمستقبل

وذكر د. الشامسي، انهم يحرصون على المشاركة الفاعلة في المعرض بهدف الاطلاع على أحدث ما يقدم اليوم في عالم الطيران، مما يخلق فرصا لشراكات جديدة مع مؤسسات عالمية متخصصة، ويساهم ذلك في تطوير البرامج الأكاديمية الخاصة بالطيران المطروحة في الكليات، واتاحة فرص تدريب محلية وعالمية جديدة للطلبة، بالاضافة الى اهتمام الكليات بالتعريف بامكانات طلبتها في تخصص هندسة الطيران من خلال عرض مشاريعهم المتميزة، وكذلك السعي لاستقطاب الطلبة لدراسة هذا التخصص مستقبلا.

تصميم الطائرات

وأضاف ان تخصص هندسة الطيران من التخصصات المتميزة التي تطرحها الكليات والتي تتماشى مع رؤى القيادة الرشيدة المستقبلية، كونه يؤهل خريجين يتمتعون بمهارات عالية وعالمية في مجال تصميم وتصنيع الطائرات بالاضافة لصيانتها، والطلبة الملتحقين بالبرنامج يظهرون مهارات ابداعية، حيث عرضوا خلال معرض الطيران، جانبا من مشاريعهم الهندسية المتعلقة بتصميم طائرات بدون طيار والتي تمثل احدث التقنيات اليوم في عالم الطيران، واستعرضوا قدرات عالية في التحكم في هذه الطائرات، واستخدام مواد حديثة في تصميمها تمتاز بالخفة وسرعة التجميع والقدرة على التعامل مع بيئات مختلفة، وكذلك عرضهم لأفكار حديثة لتوظيف الطائرات بدون طيار في أداء خدمات مدنية متنوعة.

تعلم بالممارسة

واعتبر د. الشامسي ان تميز مخرجات كليات التقنية يعود لكونها مؤسسة تعنى بالتعليم التكنولوجي التطبيقي، وتعليم الطلبة من خلال اساتذة لديهم خلفيات عملية في عالم الصناعة في ظل بيئة تعليم تطبيقية تقوم على مبدأ التعلم بالممارسة ووجود ورش العمل المتطورة، مما يجعل المخرج الطلابي متميز عن التعليم الاكاديمي البحت.

وكالة الفضاء

وأكد مدير مجمع كليات التقنية العليا، ان لدى الكليات شراكات محلية وعالمية مع مؤسسات متخصصة في مجال الطيران، وأن عمليات التطوير في كليات التقنية مستمرة لطرح برامج جديدة تلبى الحاجات الوطنية المستقبلية، منوها الى ان الكليات تستعد قريبا لتوقيع اتفاقية تعاون وشراكة مع وكالة الامارات للفضاء، سيتم بموجبها توفير برامج خاصة بعالم الفضاء و فرص تدريب وتأهيل متطورة للشباب الراغب في خوض هذا مجال الواسع الذي يحظى باهتمام محلي وعالمي كبير، وهذا الاتفاق يؤكد التزام الكليات بتوفير الخريجين المتميزين في القطاعات الحديثة التي تتطلبها الدولة ومنها قطاع الفضاء الذي تنطلق فيه الامارات اليوم بقوة واقتدار وبأيادي وطنية خبيرة.

03

3 طلاب من التقنية يخططون لتأسيس مصنع للطائرات بدون طيار للاستخدامات المدنية

قدم الطلاب عبدالله الزرعوني وزيد البيطار و عبد الحميد علي، من السنة الرابعة في هندسة الطيران بكليات التقنية العليا،خلال معرض دبي للطيران، مجموعة من الطائرات بدون طيار التي قاموا بتصميمها للاستخدامات المدنية، حيث أوضح الطالب عبدالله الزرعوني ، انهم يعرضون مجموعة طائرات بدون طيار من تصميمهم، احداها تسمى (AC1000H) والتي صممت لمساعدة وانفاذ المصابين بالسكتة الدماغية المفاجئة، وتحتوي على الاسعافات الأولية المطلوبة، وهي مؤهلة للاستخدام في الليل والنهار ويمكنها الطيران حول تضاريس غير متماثلة، كذلك هناك الطائرة (Marine UAV) وهي عبارة عن طائرة بحرية بدون طيار تحتوي على منزلقات تمكنها من الهبوط في أماكن مختلفة وعلى الطريق العادي،وتتمتع بامكانية الهبوط والعوم في المياه دون ان تتضرر أو تتعطل مكوناتها الكهربائية وتستخدم لأغراض الاستطلاع البحري، اضافة لعرضهم لطائرات بدون طيار كانوا قد شاركوا فيها في مسابقات الطيران في الكليات وفازت بمراكز متقدمة.

وذكر الزرعوني انه وزملائه زيد البيطار وعبدالحميد علي، يعملون على تأسيس اول مصنع للطائرات بدون طيار، وأجروا الدراسة الخاصة بالمشروع الذي سيحمل اسم (Avio Composites) ، ولكن ينقصهم الدعم المادي لتنفيذ المصنع لأن تكاليف صناعة هذه الطائرات كبيرة، وسيعملون بجهد كبير لتحقيق حلمهم في بناء هذا المصنع في الامارات، منوها الى أنهم تلقوا في كليات التقنية العليا التعليم المتميز والمهارات العالية في مجال هندسة الطائرات وصيانتها، ولديهم القدرة على تصميم وانتاج طائرات بدون طيار للاستخدامات المدنية، حيث ان هذه تمثل أحد اشكال التكنولوجيا الحديثة اليوم، والتي لديها العديد من الاستخدامات في البحوث والدراسات والرعاية الطبية والزراعة وغيرها من القطاعات التي يمكن ان توظف فيها الطائرات بدون طيار.