طلاب كلية أبوظبي التقنية يدعمون فئات ذوي الاحتياجات الخاصة

سنتين

أقامت كلية أبوظبي التقنية  للطلاب احتفالا بمناسبة ختام مجموعة من فعالياتها الخيرية ضمن مبادرة “منا وفينا” التي نفذها مجلس طلاب الكلية مع نهاية العام الدراسي الماضي، والتي جمع من خلالها مبلغا لصالح دعم فئات ذوي الاحتياجات الخاصة، وتم خلال الاحتفال تقديم شيك بمبلغ أكثر من 15 ألف درهم لصالح مركز أبوظبي للرعاية والتأهيل التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، دعما من طلبة الكلية.

وتم تسليم الشيك من قبل المهندس عبدالرحمن الجحوشي مدير كلية التقنية للطلاب في أبوظبي، الى عائشة سيف المنصوري مديرة مركز أبوظبي للرعاية والتأهيل التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وذوي الاحتياجات الخاصة.

واوضح المهندس عبدالرحمن الجحوشي مدير الكلية، ان هذا المبلغ مساهمة بسيطة من طلاب الكلية الذين يحرصون على تنظيم الفعاليات التطوعية والخيرية على مدار العام، من منطلق وعيهم بالمسئولية الاجتماعية وضرورة ان يكون لهم دور في دعم ومساندة مختلف فئات المجتمع التي تحتاج للدعم وخاصة فئات ذوي الاحتياجات الخاصة،تعزيزا لدمجهم في المجتمع والتعريف باحتياجاتهم.

وأضاف الجحوشي ان العمل الخيري والتطوعي هو نهج أرسى دعائمه مؤسس الدولة المغفور له باذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه- وعززته قيادتنا الرشيدة التي قدمت أروع النماذج للعالم في مجال العمل الانساني والتطوعي محليا واقليميا وعالميا، وابناء الامارات هم بذور هذا النهج التي كبرت وأصبح العمل الانساني يمثل لهم واجبا وطنيا ودورا يجب أن يساهم به كل فرد ايا كان موقعه.

هذا وكان مجلس طلاب الكلية قد أطلق مبادرة ” منا و فينا ” من العام 2013 وحرص على تنفيذها سنويا لصالح احدى فئات المجتمع التي تحتاج الى دعم ، حيث قاموا برسم خطة عمل والتسويق لها وتكوين فرق عمل جماعية وتوجيه رسائل للمؤسسات المعنية للمساهمة في تحقيق أهداف المبادرة، وتم عمل سوق خيري و ورش عمل تفاعلية للأطفال من ذوي الاحتياجات  الخاصة ، مثل الطباعة والخياطة والكهرباء والتصوير ومحاضرة بلغة الإشارة وتم التعاون مع مؤسسة زايد للأعمال الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة ومركز المستقبل لذوي الإحتياجات الخاصة.

وتم التنسيق من قبل الطلبة مع المؤسسات المعنية لزيارة المراكز التابعة لهم المعنية بذوي الاحتياجات الخاصة، بالاضافة لزيارة المستشفيات مثل مستشفى خليفة، وحرصت العديد من المؤسسات على التفاعل مع الطلبة منها مؤسسة خليفة للأعمال الانسانية و الهلال الاحمر الاماراتي ومركز أبوظبي للتوحد ومؤسسة الامارات لتنمية الشباب ( تكاتف ).