الشامسي يتفقد المبنى الجديد لكليات التقنية العليا داخل مجمع بينونة التعليمي في مدينة زايد

3 سنوات

دعا الدكتور عبداللطيف الشامسي، مدير مجمع كليات التقنية العليا، إلى توفير البيئة الدراسية الملائمة للإبداع، والتفوق في الكليات، وتأمين احتياجات الطلبة من المرافق الخدمية، والعلمية، والمختبرات، وتحفيز الطلبة على التعلم والتدرب وفق منهج واضح ودقيق.

جاء ذلك خلال تفقد الدكتور عبداللطيف الشامسي، مدير مجمع كليات التقنية العليا، مجمع بينونة التعليمي، الذي يضم المقر الجديد لكليات التقنية العليا للطلاب والطالبات في مدينة زايد، حيث اطلع على مراحل انجاز المبنى وجاهزيته ليتمكن الطلبة من الانتقال إليه ابتداء من العام الدراسي الجديد في الأسبوع الأخير من شهر أغسطس القادم.

وأشاد الدكتور الشامسي بدور القيادة الرشيدة في تطوير المسيرة التعليمية في كافة إمارات الدولة، وبدعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله ليصبح التعليم في مقدمة أولويات النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة، وتعليمات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وبفضل هذا الدعم الموصول تم تشييد هذا الصرح التعليمي متعدد الاستخدامات في المنطقة الغربية، والذي يسهم في تمكين المؤسسات التعليمية التقنية والمهنية.

واستمع الدكتور عبداللطيف الشامسي خلال جولته في مجمع بينونة التعليمي، بحضور الدكتور سلطان حسين كرمستجي، مدير كليات التقنية العليا في أبوظبي، و”كيم كاد” مدير مجمع بينونة التعليمي، إلى شرح من مدير كليات التقنية العليا في مدينة زايد “نايل فاريل” حول الخطط المستقبلية للاستفادة من المساحات المتوافرة، وبرامج البكالوريوس التي تطرحها حالياً الكليات في تخصصات إدارة الأعمال، وعلوم الكمبيوتر والمعلومات، والهندسة، مؤكداً على أن المباني الجديدة تأتي ضمن حرص إدارة الكليات على تلمس الاحتياجات المختلفة لدى الطلبة، والعمل على تلبيتها بالسرعة الممكنة، وبحسب الإمكانات المتاحة.

DSC_7185

ويضم مجمع بينونة التعليمي في مدينة زايد، التابع لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، كليات التقنية العليا للطلاب والطالبات، ومعهد بينونة، وكلية فاطمة للعلوم الصحية، إلى جانب عدد من المؤسسات التعليمية الثانوية، حيث يتسع المجمع إلى أكثر من 3000 طالب وطالبة.

وقد رحب  الدكتور عادل عمر العامري، المدير العام لمعهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، بالتعاون مع كليات التقنية العليا لما يخدم أهالي المنطقة الغربية من خلال تقديم خدمة متكاملة لمنظومة التعليم. حيث يهدف التعاون بين الجانبين لتلبية احتياجات سوق العمل المحلي، ورفده بكوادر مواطنة مؤهلة.

فيما أكد الدكتور عبداللطيف الشامسي أنه سيتم انتقال الطلاب والطالبات الى مجمع بينونة التعليمي مطلع العام الأكاديمي القادم، والذي يبدأ في الأسبوع الأخير من شهر أغسطس 2015، وسيراعى الفصل بين مجالات الطلبة الذكور والإناث.

ويحتوي مجمع بينونة على 80 ورشة أكاديمية متخصصة، ومختبرات علمية وتطبيقية حديثة، و98 قاعة دراسية، إلى جانب قاعات المحاضرات، ومسرح يستوعب 1000 شخص، ومرافق مهمة للطلبة، مثل حمام سباحة داخلي بمساحة 30 متر، وقاعة متعددة الأغراض، ومركز تعليمي ومكتبة، و3 ملاعب رياضية، وملعب رئيسي لكرة القدم، بالإضافة إلى المنشآت والمرافق الخدمية الأخرى.

وقد تابع الدكتور عبداللطيف الشامسي برنامج الزيارات الميدانية الدورية إلى الكليات في جميع مناطق الدولة، حيث قام بزيارة إلى مبنى كليات التقنية العليا الحالي في مدينة زايد، والتقى بالطلبة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، بهدف التواصل المباشر مع كافة عناصر العملية التعليمية للإجابة على استفساراتهم، والتعرف على التحديات التي تواجههم، وإعطائهم الفرصة لعرض مقترحاتهم والإجابة عن تساؤلاتهم للوصول إلى حلول مناسبة ضمن الامكانات المتاحة في الوقت الراهن.

وأكد قيس الحمادي، رئيس مجلس طلبة كليات التقنية العليا في مدينة زايد والرويس على أهمية زيارة مدير مجمع الكليات في الدولة لهم، والوقوف على سير الدراسة، والاطمئنان على أحوال الطلبة بهذه الكليات، وثمن قيام مدير مجمع الكليات، والطاقم الإداري في جولة داخل اقسام ومباني الكليات، وتوقفه في محطات عدة للحديث مع الطلبة، والتحاور معهم فيما يخص تهيئة الأجواء المناسبة للابداع في حرم الكليات، وتحفيز الطلاب والطالبات على التدرب والتعلم المستمرين.