سيف بن زايد يشهد توقيع مذكرة تفاهم لتأسيس أكاديمية الأمن الدولية

6 سنوات

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ومحمد عمران الشامسي رئيس كليات التقنية العليا توقيع مذكرة تفاهم بشأن تأسيس أكاديمية الأمن الدولية، وذلك في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي بحضور الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية واللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية واللواء خليل داوود بدران مدير عام المالية والخدمات بشرطة أبوظبي.

ووقع المذكرة اللواء محمد بن العوضي المنهالي مدير عام الموارد البشرية بشرطة أبوظبي والدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا على مستوى الدولة.

وبموجب المذكرة يتم التعاون المشترك بين القيادة العامة لشرطة أبوظبي ومركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب “الذراع البحثية والاقتصادي لكليات التقنية العليا” لتأسيس الأكاديمية، التي ستضم مبدئياً خمسة مراكز مختلفة، هي مركز علم الطب الشرعي ومركز الجريمة المنظمة ومركز المرونة الأمنية ومركز تكنولوجيا الأمن والجريمة الإلكترونية ومركز السياسات والاستراتيجيات الأمنية.

وستوفر هذه المراكز البرامج التدريبية وبرامج التطوير المهني المستمر المعتمدة إضافة إلى توفير الخدمات الاستشارية وإجراء الأبحاث في مجال الأمن، ويجري التخطيط لإقامة المزيد من المراكز في المستقبل لتغطية مجالات السلامة المجتمعية والسياسات المرورية.

واتفق الطرفان على اضطلاع كليات التقنية العليا بتوفير أي برامج تعليمية أو تدريبية متصلة بالمجالات الأمنية في مركز الأمن التابع للأكاديمية.

ورحب الدكتور طيب كمالي بإبرام هذه المذكرة التي من شأنها مساعدة إعداد طلبة كليات التقنية العليا لمزاولة المهن الواعدة في المجالات الأمنية الحيوية والقطاعات الأخرى المتصلة بالأمن.

وأضاف أنه بفضل هذه المذكرة سيكتسب طلبة الكليات المعارف الواسعة والمهارات المتقدمة والثقة بالنفس للمساهمة في مسيرة التنمية الاقتصادية بالدولة كأعضاء فاعلين في المجتمع ولبلوغ أقصى طاقاتهم ومزاولة المهن المستقبلية الناجحة في قطاع الأمن.

وأكد الالتزام الراسخ لكليات التقنية العليا بتوفير أفضل الفرص التعليمية لطلبتها بما يتماشى مع نهج التعلم بالممارسة، موضحاً أنه سيتم بموجب المذكرة تثقيف وتدريب الدارسين بشأن الأدوار المختلفة لشتى المجالات الأمنية في اقتصاد الدولة، الذي يشهد تطوراً ملحوظاً مما سيسهم في توفير خبراء مؤهلين في مجال الأمن.

وعبر عن بالغ سروره للتعاون المثمر مع شرطة أبوظبي في تأسيس أكاديمية الأمن الدولية بهدف توفير البرامج التخصصية، التي تلبي الاحتياجات المحددة للاقتصاد المحلي.

وستكون الأكاديمية المركز الإقليمي المتخصص في جمع وإجراء ونشر الأبحاث العالمية وفق أفضل الممارسات المتصلة بالمجالات الأمنية على الصعيدين الوطني والعالمي.

وتقيم أكاديمية الأمن الدولية الشراكات المهنية مع قسم علوم الكمبيوتر وكلية إدارة الأعمال في جامعة أكسفورد وكلية لندن الجامعية وجامعة ألستير وجامعة كانتربيري كرايست تشيرش.

كما حضر توقيع المذكرة العميد علي عبدالله بن علوان النعيمي قائد عام شرطة عجمان والعميد سلطان بن عبدالله النعيمي نائب قائد عام شرطة عجمان والعميد علي خلفان الظاهري مدير عام شؤون القيادة لشرطة أبوظبي والعقيد سعود الساعدي مدير إدارة سكرتارية مكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والعقيد الدكتور راشد بورشيد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي وعدد من كبار الضباط.

المصدر: جريدة الاتحاد